أخبار بيئية من جهة بني ملال خنيفرة

انت الآن تتصفح قسم : أخبار محلية

أخبار بيئية من جهة بني ملال خنيفرة

بني ملال 15 يناير 2020/ومع/ انطلقت مؤخرا بمدينة بني ملال عمليات جمع النفايات المنزلية بواسطة شركة جديدة. وقد جرت بالمناسبة وفق بلدية بني ملال زيارة لمقر الشركة، تم خلالها الاطلاع على المعدات والآليات اللوجيستيكية والبشرية المرصودة لتدبير هذا القطاع بالمدينة.

وبحسب نص الاتفاقية المبرمة بين البلدية والشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة بمدينة بني ملال، فإن الأخيرة ستتكلف بجمع النفايات مع كنس وتنظيف الشوارع بجميع تراب الجماعة والسهر على تجويد جميع الخدمات المقدمة.

وبحسب بلدية بني ملال فقد قامت الشركة بجولة بشوارع المدينة لاستعراض العربات والآليات الجديدة المقتنات برسم الصفقة الجديدة.

++++++++++

انخرطت مجموعة مدارس أغبالو نتغريين بجماعة لقباب في حملات تحسيسية حول أضرار الأكياس البلاستيكية.

ونظمت مؤخرا حملة تحسيسية في أوساط التلاميذ في إطار المجهودات المبذولة لوضع حد لاستعمال الأكياس البلاستيكية والتحسيس بخطورة استعمالها، استهدفت التوعية بأهمية الحفاظ على البيئة وخطورة الأكياس البلاستيكية وأهمية اكتساب المتعلمات والمتعلمين سلوكيات إيجابية تجاه محيطهم الطبيعي والانساني والمدرسي.

وتم بالمناسبة بمبادرة من نادي البيئة بالمؤسسة القيام بحملة لجمع الأكياس البلاستيكية في المؤسسة ومحيطها وبعدها تم تقديم عرض تربوي توعوي تناول التعريف بمادة البلاستيك وخطورتها على المجال البيئي، وأضرار البلاستيك على الإنسان والحيوان والماء والنبات والهواء والبدائل والحلول وكيفية التخلص من الأكياس البلاستيكية.

قامت مجموعة مدارس لكناديز بدائرة وادي زم الأسبوع الماضي بغرس 180 شتلة من الأشجار الغابوية بمشاركة أطر المؤسسة والمنخرطين بنادي البيئة من التلميذات والتلاميذ وذلك في إطار أعمال التوعية والتحسيس بأهمية الحفاظ على البيئة على مستوى المؤسسات التعليمة بإقليم خريبكة. وفي الإطار نفسه وبتنسيق مع ثانوية عثمان بن عفان الإعدادية بخريبكة وجمعية الوفاء للتنمية والتضامن تم يوم 3 يناير تنظيم ورشة لتدوير النفايات والأعمال اليدوية لفائدة تلميذات عضوات نادي البيئة. كما قام النادي البيئي بثانوية الساقية الحمراء الاعدادية بخريبكة يوم الخميس 2 يناير بحملة لجمع الاكياس البلاستيكية داخل المؤسسة.

+++++++++++

نظمت مؤخرا بفضاء مؤسسة محمد السادس التأهيلية بخنيفرة مجموعة من الأنشطة البيئية، تمثلت في زراعة بعض الأعشاب الطبية والعطرية، وذلك لتحسيس التلاميذ بأهميتها في الغطاء النباتي وكذلك ضمانا لتنوع الأصناف النباتية داخل المؤسسة.

وساهم في هذا النشاط البيئي التربوي مجموعة من الأستاذات والأساتذة، وتمحور في البدء على زراعة أربعة أنواع نباتية في انتظار إضافة أنواع أخرى لاحقا.