ثانوية المسيرة التأهيلية بأزيلال، تحتفل باليوم العالمي للغة العربية..(صور)

انت الآن تتصفح قسم : تربية وتكوين

ثانوية المسيرة التأهيلية بأزيلال، تحتفل باليوم العالمي للغة العربية..(صور)

عمر طويل

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، والذي يصادف يوم 18 دجنبر من كل سنة، نظم النادي الثقافي اليوم الخميس 19 دجنبر الجاري بثانوية المسيرة التأهيلية بأزيلال يوما ثقافيا احتفاليا بهذا اليوم، إذ تخلد ثانوية المسيرة التأهيلية هذا اليوم لثلاث سنوات على التوالي.

 

ويحتفل العالم بشكل سنوي باللغة العربية في هذا اليوم من كل سنة وذلك بعد قرار اليونسكو عام 2012 والقاضي بتخصيص يوم 18 ديسمبر من كل عام للإحتفال بلغة الضاد. فاللغة العربية هي اللغة الأكثر انتشارا في العالم، كما تعد كذلك من بين اللغات السبع الأكثر استخداما في الأنترنيت.

 

وقد أشرف صباح اليوم الخميس 19 دجنبر، السيد مدير المؤسسة السيد عبد الغاني الداودي رفقة بعض التلاميذ من تنسيق علي أيتسحى وشيماء الخيراني، (أشرف) على توزيع شواهد تقديرية على أساتذة مادة اللغة العربية بالمؤسسة، وفي كلمة له بالمناسبة شكر السيد المدير من خلالها السادة الأساتذة على مجهوداتهم، وتقدم بأحر التهاني والتبريكات بخصوص هذا اليوم، وطلب من التلاميذ ضرورة الإنخراط في نوادي المؤسسة.

 

وفي إطار الإحتفال باليوم العالمي للغة العربية، نظمت بموازاة توزيع  الشواهد على الأساتذة، إذاعة مدرسية طوال فترات الإستراحة، وذلك بهدف التعريف بهذا اليوم وبأهمية اللغة العربية.

 

وقد تم تنظيم كذلك مائدة مستديرة، تناولت موضوع كيف أتحدث باللغة العربية بفصاحة، من إلقاء التلميذة خديجة، وأثيرت في هذا الموضوع مجموعة من القضايا المتعلقة بلغة الضاد، وتقديم بعض النصائح والإرشادات للتلاميذ الحاضرون والبالغ عددهم حوالي 80 تلميذا، بهدف أهمية إتقان اللغة العربية وترسيخ ثقافة القراءة وتطوير مهاراتهم، كقراءة الكتب والروايات، التأكيد على ضرورة الحضور إلى الندوات والمحاضرات، والمشاركة في الأنشطة الثقافية.

 

وفي كلمة للأستاذة فاظمة نايت خويا لحسن، أستاذة مادة اللغة العربية والمشرفة على هذا النشاط المقام بثانوية المسيرة التأهيلية احتفالا باليوم العالمي للغة العربية، أكدت بأن اليوم العالمي للغة العربية يذكرنا على الدوام بأهمية لغتنا العربية باعتبارها مقوم أساسي من مقومات حضارتنا وهويتنا، ومن خلاله نعيد التفكير أيضا في ضرورة الإهتمام باللغة العربية وكيفية إعادة الاعتبار لها. وأضافت الأستاذة قائلة وبهذه المناسبة أود شكر كل أساتذتي الذين زرعوا في وجداني حب لغة الضاد.

 

وخلال الفترة المسائية نظمت مسابقة ثقافية بين الأقسام من تنشيط  التلميذين نوال أعالي وعلي أيتسحى، وتم خلال هذه المسابقة إلقاء قصائد شعرية لمحمود درويش، وقصائد شعرية من إلقاء التلميذتين أمال البوالي وفاطمة، وإتمام توزيع الشواهد التقديرية على الأساتذة،  إلى جانب تنظيم مسابقة في الخط العربي وثقافته، وتنظيم عروض مسرحية باللغة العربية، في حين تضمنت المجلة الحائطية إبداعات التلاميذ والتلميذات إلى جانب رسومات تجسد أهمية اللغة العربية، وفي نهاية هذه المسابقة الثقافية تم توزيع شواهد رمزية على الفائزين.

 

واختتم هذا الحفل بكلمة الأستاذة فدوى حمداوي، أستاذة اللغة العربية بالمؤسسة، شكرت من خلالها التلاميذ المشاركين في المسابقة ونوهت بمجهودات اللجنة المنظمة والمشرفة على إنجاح هذا الحفل بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية.