احذر السيجارة الأولى عنوان حملة تحسيسية بخطورة المخدرات لفائدة تلاميذ أزيلال فيديوهات

انت الآن تتصفح قسم : تربية وتكوين

احذر السيجارة الأولى عنوان حملة تحسيسية بخطورة المخدرات لفائدة تلاميذ أزيلال فيديوهات

 

لحسن أكرام ـ أطلس سكوب

 

نظمت جمعية امنترك للتنمية والبيئة والتعاون بأزيلال يوم الثلاثاء 16 دجنبر الجاري بدعم من مندوبية الصحة بأزيلال وبتنسيق مع ثانوية أحمد الحنصالي وجابر بن حيان الإعداديتين حملة تحسيسية في أوساط التلاميذ لمحاربة التعاطي للتدخين والمخدرات.

وافتتحت الحملة التحسيسية بكلمة لرئيس جمعية امنترك للتنمية والبيئة والتعاون بأزيلال حدو امسكيتو، رحب من خلالها بالحضور وكشف عن أهداف الحملة في صفوف المتعلمين، وأشرف على تقديم الندوة الطبية الطبيبين حكيم أمري والهواري العربي، بحضور مدير ثانوية جابر بن حيان احمد اليازمي، وأساتذة المؤسسة وأعضاء جمعية امنترك، زهرة الزهري، محمد الفياض، ابراهيم أيت اصحى، خالد أيت الحاج، عبد العزيز بوليزار.

الدكتور حكيم أمري عرف في بداية الحملة التحسيسية بالمخدرات وما تحتويه من مواد نباتية أو مصنّعة مكونة من عناصر منوّمة أو مسكّنة أو مفتّرة، ونبه إلى ما تخلفه من فتور وخمول وشلل وإصابة الجهاز العصبي المركزي والجهاز التنفسي والجهاز الدوري بالأمراض المزمنة، وما تؤدي إليه أيضا في حالة التعود أو ما يسمى "الإدمان" لتسبب أضرارًا بالغة بالصحة النفسية والبدنية والاجتماعية.


 



وفي معرض حديثه على الموضوع، أفاد الطبيب حكيم، المتعلمين الذين تفاعلوا مع الحملة، أن أسباب التعاطي للمخدرات، الجهل بأخطار استعمال المخدر، والتنشئة الاجتماعية غير السليمة، التفكك الأسري، مجالسة أو مصاحبة رفاق السوء، والفراغ..

وكشف الطبيب المؤطر للحملة التحسيسة عن أعراض الإدمان التي تكون مصاحبة لتعاطي المخدرات من قبيل ضعف الذاكرة وصعوبة التركيز والتناسق الحركي، زيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، احمرار العينين، الاكتئاب والأرق، احتقان الأنف وأضرار تلحق بالغشاء المخاطي للأنف، زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم ودرجة الحرارة.



كما أفاد الطبيب المحاضر التلاميذ بخطورة الادمان ونبههم إلى أن عالم المخدرات ينطلق  من السيجارة الاولى، والتي قال بأنها تدخل المراهق والضحية بصفة عامة إلى غياهب المخدرات، وحذرهم من كون إدمان المخدرات يؤدي حتما إلى حدوث مشاكل صحية بدنية وعقلية.


عملية توزيع مطويات تحسيسية بخطورة التعاطي للمخدرات من إعداد جمعية امنترك للتنمية والتعاون

إن ظاهرة الإدمان تستحق أن يقف الجميع للتصدي لها، وأن يضحى الجميع بنفائس أموالهم وأوقاتهم لعلاجها ومحاربتها، ومن مؤشرات نجاح الحملة التحسيسية سالفة الذكر، تفاعل التلاميذ معها، حيث منحت لهم فرصة التدخل والاجابة والتساؤل، وعبر العديد منهم في لقائهم بأطلس سكوب، عن فرحتهم وامتنانهم للإدارة التربوية والجمعية المنظمة والطبيبين المحاضرين.