أضيف في 12 يوليوز 2019 الساعة 16:11


أما آن عهد رجولتكم؟


بقلم أمل زيان



أمل زيان تكتب  :

والذي أحل القسم! لا أسعى بأقوالي ان أغتال أحلامكن يا جميلات ،ولا ان أنزع الفرحة على ابتسامتكن ،اعذروني لكنه واقع أُجبرتن على تحمله!

 

توازن "الحب" اختل في وطني ،فأصبح لا يتناسب ومعتقداتي. فلا داعي ليحمل  إسما ،ولا أن تحمل العلاقة المتزلزلة تلك إسما!عسى أن يسترجل أشباه الرجال يوما ...

 

كن على قدر وعودك الزائفة  لها يا آدم ،وإن لم تستطع أن تكون لها سندا ورجلا فارحل متى شئت ،لا تكثر فقط ابتعد، فبعدك سيكون للزهر نسيم و للشمس مغيب وحتى القمر لن يزول،لا تقلق ستكمل الحياة بعيدا عن دروب هواك الماطرة بالمكر والخذلان  ،ستجد أفضل منك ،بل وأجمل يا عزيزي!دعها لتحيا بعدك ،فهناك من سيلملم شتات روحها  ويزيل عنها عبث ومرارة الأيام ثم يصبح لها عاشق متيم! فهي ليست بحاجة لمتخلف ينعتها بناقصة عقل ،ذو فكر ملوث بالعادات و التقاليد ،يقدسها كأنها كلام الله المنزل ،ليست بحاجة لشرقي ذو عقل تملؤه الفجوات ،يخشى نظرة المجتمع أكثر  مما هو حرام،لا يقوى الارتباط بإمرأة  ناجحة،مثقفة،قوية تطالب بالاستقلالية ،بالتحرر والمساواة !بل يفضّل  إمرأة تقليدية ،لا تفقه شيئا سوى عن أشغال البيت وتنقيع الغسيل و تربية الأطفال .لا تطالب سوى بإعادة طلاء البيت ،وزيارة أقربائها في الأعياد،لكي تظل له أسيرة  ،تتنازل عن مطالبها لأجل رجل بغيض ،ذو أطباع تثير القرف ،عديم المسؤولية ،لا يجيد سوى الهروب ،يستهويه السهر والعهر ،ولا خوف عليه ولا هم يحزنون !لأنه يستطيع تربية لحية لإزالة الشبهات ... اعذروني لكن الموقف مؤلم!  يمارس سلطويته  بكل غضاضة في مجتمع ذكوري عابس،  شرقي فاشل  في عمله وعلمه حد الدهشة! لا يملك ذرة من المروءة ولا شيئا من مكارم الأخلاق ،لا يزال متشبع بفكر عصر الجاهلية ...يخشى أن يرزق بفتاة!بربك لأي قوم تنتمي أنت !؟ 

 

 شرقي جبان يعزف لها سيمفونيات الخدلان، حبه لها ليس سوى إدعاء  وشتاء أكاذيب،لا يعلم أن الحب عهد يحتاج رجلا لكي يثبت أصالته وأن الحب لا يهان ولا يموت ولا تحكمه ظروف ،ولا تحجبه السنين ولا المسافات ! بل يوهمها بحب مزيّف  لتنعش  به ذاكرتها وتغيب في عالم ساحر جميل لا منطق فيه ولا عبرة،وهي تغزل الأوهام وترسمه شمعة تنير حدائق بابل ،ليرمي بعد ذلك اللوم على النصيب و القدر ويصنع لها شروط الفراق بالتراضي !ولا يبخل عليها بطعنة في الصدر تظل تدمي إلى يوم يبعثون ،فتنهار أمانيها ويتساقط الحلم الصغير أمام هول الصدمة -لتزوجه أمه بما يناسب هواها -شتان بين الرجال و أشباههم ! لا يدري  الغبي انه يتزوج حبيبة غيره وينسبها له بخاتم على يسار يدها لا علاقة له بقلبها! لتعيش وإياه تحت سقف خال من الألفة و المودة و الصداقة،ويحتل الشيب قلبها إلى اللامحدود  للحد الذي لا تعد تشعر بوجود قلب على يسار صدرها،فتذبل الحياة أمامها بأدق التفاصيل .

 

اتقوا شر الحب مادمتم له أشباه رجال يا جنس آدم!ولتحصوا أخالقكم و قدراتكم ولتلملموا ما سقط من رجولتكم قبل التلاعب بمشاعرهن ،وخدش أرواحهن المنهكة بخبثكم!أنتم للخديعة و للخدلان عنوان!خدلان يصل الأرض بالسماء!أنتم خيبة أمل ذو رائحة مرة ،تستطيع استنشاقها من مضيق جبل طارق إلى جبال الألب ،رائحة ستظل عالقة في قلوبكم المتعفنة ولو إعتصرت فيها جميع عطور فرنسا !

 

فيا حواء ،لا تكوني دليلة شرقي جبان،إياك أن تبصري وإياه معاناتك ومأساتك !ترجميها في كلمات إن حدث و أردت،كأن: "غيابك أصبح تافه، ما عاد يخيفني!" استفزيه عسى وأن تظهر رجولته،ثم إفتحي له نوافد الغياب!إياك وأن تدخل رياح الحنين قلبك ،فكلماته ليست إلا خربشات ساذجة بامتياز،لا تخوني الرحيل ،ولا تعودي للعهد القديم فقد بات ذكرى زمن غابر ،ستجدين الصفاء بعد العتمة.

 

لا تكترثي لشخص تافه وتتلصصي عليه من بعيد ،اجهضيه عزيزتي من رحم قلبك وانتشلي ذكراه من أحشاء ماضيك  ،اسقطيه من ذاكرتك ،بربك دعيه فهو ليس إلا تذكير بالخيبات ثم احترفي السعادة  وازدادي جمالا وأناقة.

 

كابري واتقني دور الجاهل فمجتمعنا عابس حتى النخاع،لا تربطي سعادتك بأشياء قد تأتي وأشياء قد لا تأتي ...

 

ابتسمي بسمة الرضا واجعليها تنبع من أعماقك ،فلست بحاجة الى رجل لتكتملي،متى كانت الحياة رجلا!؟افعلي ما تحبين وعيشي الحياة كما أنت أردت ،ولا تخافي العنوسة ولا تكثري لعادات غبية،لا تجعلي يوم العمر هو يوم زفافك،إحتضني ذاكرتك وغوصي فيها ،أقنعيها ان هناك ما يستحق الحياة حتى وإن أبت سواه.

 

سلام على ارواحكن أينما كانت يا جميلات ورفقا بأنفسكن ،طابت أوقاتكن.

 

عساي ما نسيت شيئا!





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
أكودي نلخير جماعة الخلافات والصراعات
غربة الحنين
سيكولوجية التعلم (نظريات التعلم)
دمنات : عيساوة الماضي ، الحاضر و المستقبل .
تدبير وحكامة مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط بعيون قضاة المجلس الجهوي للحسابات(2011-2016) على ضواء تقرير المجلس الأعلى للحسابات 2018
دموع الغياب...1
أجواء عيد الأضحى بمحطة بني ملال : اكتظاظ بالجملة وغلاء في الأسعار
رأي في مهرجان فنون الأطلس بأزيلال
لماذا همشوا محبوبة الاطلس واويزغت ؟؟؟
للذكرى ........