أضيف في 5 ماي 2018 الساعة 11:02


صرح أنا....


سعيد لعريفي



.............

أنا...

صرح شيدته

الأقدار

ورمتني بين أحضان

الجوى

وقالت لي..اختار..

بين بهية المطالع

وبين نجوم تسامر

الأقمار..

نعم...رمتني

الأقدار..

بعد ان تفننت في الملامح

ونحتت على الشفاه

ابتسامة ..عاشق

وأودعتها...كل الاسرار.

مع كل ابتسامة

يكشف سر

من طلاسمه

أحار...

اين انا

يا اناي

وأين ضاربة الرمل

و جن البحار

تائه انا...

وفي صرحي

اكتنزت درر

الهوى

وفي ظلمائي

اشتعلت النار..

لهيب يا عشق ايامي

ومن لهيبها

استعرت الأحجار.

أنا صرح

ممرد يا حبيبتي

وسنابك هواك

جاست خلال الديار

عاشق يا مولاتي

وبعشقي أنا

تفننت يا رهبة عمري

 في الدمار.

...................

سعيد لعريفي





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
من يحب الدولة أكثر؟
رأسمالنا البشري ليس في حالة مريحة..
هل تبخر –من جديد- حلم ارتقاء دمنات الى عمالة...؟؟؟
محامي يضع ’استفسار المدير الاقليمي للتعليم بأزيلال’ في ميزان القانون والحريات
الطّريق الأسفلتي أو الذّهب الأزرق
الكتب المدرسية أداة تربوية وتعليمة يجب أن تكون في متناول الجميع!!!
أستاذي الذي رحل ...
نسيان
قصيدة شعرية وتهنئة الشاعر زوعيف بمناسبة عيد العرش العلوي المجيد
تخليد مئوية التخييم عبر ترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني