أضيف في 9 أكتوبر 2018 الساعة 11:00


حقيقة شريط فيديو يظهر فيه سائح هولندي مصاب بجروح في باحة مسجد الحسن الثاني


أطلس سكوب 


أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني أن شريط الفيديو الذي تداولته، امس الاثنين، صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات التواصل الفوري على الهواتف المحمولة، ويظهر فيه شخص أجنبي مصاب بجروح في باحة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، إنما هو تسجيل قديم يوثق لاعتداء جسدي وقع في 4 أكتوبر 2016.



وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح ولاية أمن الدار البيضاء كانت قد أوقفت المشتبه فيه مباشرة بعد ارتكابه لهذا الفعل الإجرامي، حيث تم إخضاعه لبحث قضائي وتمت إحالته على السلطة القضائية المختصة، بينما تم تقديم العلاجات الضرورية وقتها لشرطي أصيب بجروح خطيرة في هذا الحادث بعد تدخله لتحييد الخطر الذي تعرض له ثلاثة أفراد من أسرة واحدة من جنسية هولندية.






وأضاف البلاغ أن المديرية العامة للأمن الوطني إذ تؤكد بأن هذا الشريط المنشور قديم ويوثق لاعتداء جسدي يعود لأكثر من سنتين، فإنها تشدد في المقابل على مواصلتها التفاعل مع كل الإصدارات والمنشورات التي تتعلق باهتمامات المواطن في مجال الحق في الأمن.






أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
رؤساء جماعات ترابية بالفقيه بن صالح في زيارة لتركيا لمدة اسبوع للاطلاع على تجربة المطارح
بني ملال : المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تستهدف تثمين الرأسمال البشري، باعتباره هدف كل تنمية منشودة (محمد دردوري)
تنسيقية الاساتذة المقصيين من خارج السلم تدعو إلى خطوات نضالية تصعيدية بجهة بني ملال خنيفرة
صدور كتاب "السياسي في مواجهة القانون" ، أضواء على محاكمة اكديم إزيك
الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بأزيلال ينزلون إلى الشارع بشعارات قوية..الفيديو
اجتماع تشاوري حول وضعية التعمير بأزيلال..فيديو
الداخلية تفرج عن منح جمعيات جهة بني ملال خنيفرة ومجلس الجهة يصارع الزمن لصرفها قبل انصرام السنة
إنجاز سبع مشاريع بإقليم الفقيه بن صالح في إطار برنامج محاربة الفوارق الاجتماعية بالوسط القروي
بين 3 و5 سنوات حبسا لكل من مس بالحياة الخاصة للأفراد (ممنوع تثبيت أو تسجيل أو نشر صورة شخص أثناء تواجده في مكان خاص دون موافقته)
تفاصيل صادمة عن عمليات اغتصاب ’راقي بركان’ لضحاياه المتزوجات