أضيف في 4 أكتوبر 2019 الساعة 12:29


الدخول السياسي بجهة بني ملال-خنيفرة : نحو إرساء نموذج سياسي جديد وبديل (فاعلون)


( عزيز المسيح)

بني ملال/ 4 أكتوبر 2019/ومع/ أبرز العديد من الفاعلين والمهتمين أن "الدخول السياسي" الحالي بجهة بني ملال-خنيفرة يطبعه "الجمود والرتابة ومحدودية البرامج والأنشطة التعبوية والإشعاعية"، داعين إلى العمل من أجل انبثاق "نموذج سياسي جديد وبديل"، ينخرط في الدينامية المجتمعية، ويساهم في إرساء مسار تنموي منشود.

واعتبر هؤلاء الفاعلون السياسيون والمهتمون أنه من الصعوبة بمكان الحديث عن دخول سياسي جهوي "بالمواصفات المعروفة ، كتقليد ترسخ في الممارسة الديمقراطية في تجارب عريقة " بالنظر إلى عدة إكراهات ومعيقات ذاتية وموضوعية، مؤكدين في نفس الوقت على ضرورة "إعادة الاعتبار لمصداقية" العمل السياسي، وتأهيله ، حتى يساهم بفعالية في تأطير المواطنين والدفاع عن مصالحهم وقضاياهم العادلة، وتقديم المشاريع والبرامج الكفيلة بتطوير نموذج تنموي جهوي جديد ومتقدم ومتكامل ومستدام.

وفي هذا السياق أبرز فاعلون ومهتمون ، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الدخول السياسي في الجهة يطبعه " الركود والرتابة والجمود"، وتهيمن عليه "الموسمية والنزعة الانتخابوية (هيمنة الهاجس الانتخابي )" ، في ظل مشهد سياسي جهوي " لا تحظى فيه الأحزاب بالأهمية التي يتعين أن تحظى بها، ولا تقوم بالأدوار الموكولة إليها"، في حين اعتبر آخرون أن الأمر ليس بهذه "القتامة"، وأن هناك بعض الأحزاب التي تتمتع ب"مصداقية نضالية وشرعية ديمقراطية ووزن تنظيمي وانتخابي"، مما يؤهلها للاضطلاع بمهام تأطيرية وتدبيرية، والمساهمة في تدبير الشأن العام المحلي والجهوي أو مراقبته باقتدار وحيوية، علاوة على انتظامها في سيرورة تنظيمية داخلية ، وبرنامجية إشعاعية موزعة على مدى السنة.

في هذا الإطار، قال الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية وعضو المجلس الجهوي الحسين الحنصالي إن تنظيمه السياسي "دأب على تسطير برنامج عام سنوي" على مستوى الجهة، تندرج في إطاره فترة الدخول السياسي، الذي يشهد خلال شهر أكتوبر عقد دورات المجالس الترابية (مجالس الجهة والأقاليم والجماعات الحضرية والقروية)، داعيا الأحزاب إلى تحمل مسؤولياتها السياسية والفكرية " للتواصل مع المواطنين ومحاربة الشعور باليأس، والإنصات لهمومهم وانتظاراتهم، والمساهمة باقتراحات وبرامج للنهوض بالتنمية في الجهة".

وشدد على أن حزب "العدالة والتنمية" يحرص ، علاوة على التواصل مع المواطنين طيلة فترات السنة، على برمجة لقاءات داخلية لتأطير مناضليه والقيام بأنشطة إشعاعية، يشارك فيها فريقه البرلماني على المستوى الجهوي ورؤساء الجماعات الترابية للحزب وأعضاء الكتابة الجهوية والكتاب الإقليميون...

وفي هذا الاتجاه سجل الكاتب الإقليمي لحزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" مصطفى حاتم، أن الاتحاد سطر برنامجا غنيا ، يتوزع بين المستوى التنظيمي من خلال إعادة هيكلة الكتابات الإقليمية وفروع الحزب، والمستوى الانتخابي عبر التنافس من أجل الحصول على مقعد شاغر بالمجلس الإقليمي في إطار استحقاق محلي من المقرر تنظيمه يوم 10 أكتوبر الجاري.

ومن جهة ثانية، أشار إلى أن يوم 29 من الشهر الجاري سيعرف تنظيم لقاءات وطنية وجهوية وإقليمية للاحتفاء بالذكرى الستين لتأسيس الحزب، مبرزا أن هذه المحطة ستكون مناسبة " لتفعيل المصالحة الاتحادية" من خلال ترجمة البرنامج "النضالي" الذي سطرته القيادة الحزبية من أجل " توفير الشروط الملائمة لعودة أجيال من المناضلين إلى حزبهم الأم ، بعدما غادروه لأسباب تنظيمية أو سياسية مختلفة...".






في المقابل، أكد منسق حزب الاستقلال بجهة بني ملال-خنيفرة رحال المكاوي أنه " لا يمكن الحديث عن دخول سياسي بالمعنى المتعارف عليه" ، بالنظر إلى أن العمل السياسي "تلزمه الديمومة والاستمرارية"، مشيرا إلى أن حزب الاستقلال، من خلال هياكله الجهوية وفروعه الإقليمية وتنظيماته الموازية ومنتخبيه على المستوى الترابي يقومون ، إضافة إلى عملهم الروتيني المتعلق بمتابعة أوضاع المواطنين والاستماع إلى مشاكلهم، بالعديد من الأنشطة الإشعاعية واللقاءات التنظيمية ، آخرها تمثل في عقد المؤتمر الجهوي للحزب في شهر يوليوز الماضي.

وانتقد السيد المكاوي الوضع الذي توجد عليه العديد من القطاعات الاجتماعية بالجهة، خاصة ما يتعلق بالصحة والتعليم، مضيفا أن ذلك يشكل إحدى "جبهات نضالنا المستمر، ومطالبنا العامة وبرامجنا التعبوية والمطلبية". من جهته، انتقد الكاتب الجهوي للحزب الاشتراكي الموحد السيد أحمد الرتالي "الموسمية" التي تطبع العمل السياسي الجهوي، خاصة بالنسبة لأحزاب "تظهر فقط خلال فترات الانتخابات، ولا تحمل أي تصور إديولوجي ، ولا تتوفر على أية مشاريع مجتمعية، همها فقط استقطاب أصوات الناخبين بطرق غير نظيفة..."، مضيفا أن الفشل " لا يطال فقط النموذج التنموي كما أشار إلى ذلك عاهل البلاد، بل حتى النموذج السياسي" ، وذلك في "ظل غياب فعل سياسي منتظم وفاعل، وعدم تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، وهو ما أفرز مشهدا سياسيا هجينا..".

وأوضح أن حزب "اليسار الاشتراكي الموحد"، الذي يتوفر على 15 فرعا على المستوى الجهوي، ينكب حاليا ، بعد تنظيمه لمؤتمره الجهوي خلال شهر يوليوز الماضي في تادلة، على إعداد برامج على مستوى عدد من الواجهات ، من بينها الاستحقاقات الانتخابية والتنظيمية والإشعاعية والتكوينية.

وفي معرض حديثه عن معيقات العمل السياسي التي تجعل من الحديث عن دخول سياسي "أمرا مستعصيا"، توقف السيد الرتالي عند مؤشرات سلبية، تهم غياب الدعم المالي الكافي، وضعف الموارد والإمكانيات المخصصة للأحزاب، خاصة "التي تحظى بالمصداقية".

وأوضح الباحث في البلاغة وتحليل الخطاب إدريس جبري أن الحديث عن دخول سياسي جهوي" يبقى من قبيل الترف"، مشيرا إلى هيمنة اهتمامات المركز على الهامش أو الجهة في أجندة جل الأحزاب الوطنية.

وسجل هيمنة ممارسة سياسية وحزبية " تعتمد آليات انتخابوية" في ظل وجود أحزاب أخرى تستند على "رصيدها وتاريخها النضالي، لتؤسس لنمط حزبي مختلف ، يرتكز على خطاب سياسي واضح، وبرامج متواصلة ومستدامة...".

ومن جهته، أبرز قيدوم الصحفيين والمهتم بالشأن السياسي محمد الحجام أن الدخول السياسي الحالي، يتسم ب" الفتور ، في غياب محفزات تعيد الثقة والحرارة للحقل السياسي الوطني..".

ولاحظ أن الدخول السياسي الحالي " اختزل في الكلام عن الانتخابات، والتعديل الحكومي المرتقب" ، وتأثير ذلك على التوازنات الحزبية داخل المجالس الترابية من جهة، وعلى المشهد السياسي الجهوي من جهة ثانية.

وسجل " استمرار حالة من النفور من الأحزاب ، وتقلص قاعدتها...وهو ما لا يقتصر على المغرب بل يتعداه إلى البعد الإقليمي والأوربي (نموذج تونس والجزائر) "، مستدركا أن ذلك " لا يعني نهاية للسياسة، بل لنوع من الممارسة السياسية، وسيستمر دائما التطلع لإعادة الروح للحياة السياسية"، مما يتطلب "انخراط الجميع، دولة وأحزابا في عملية تأهيل وتجديد" الحقل والممارسة السياسية.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
العفو الملكي على الآنسة هاجر الريسوني ''قرار حكيم'' ينم عن ''حكمة وتبصر'' جلالة الملك (عبيابة)
الملك محمد السادس يصدر عفوا عن الصحافية هاجر الريسوني المسجونة بسبب ’الإجهاض’
صلاح الدين مزوار يعلن استقالته من رئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب
قيس سعي د الرئيس التونسي القادم يشكر ’الشباب الذي فتح صفحة جديدة في التاريخ’
الحكومة تشجب التصرف ’غير المسؤول والأرعن والمتهور’ ل’مزوار’ رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب
الخطاب الملكي..على النخب السياسية والمالية الانخراط في المرحلة بكل روح المسؤولية (باحث)
طبيعة الرهانات والتحديات التي تواجه المغرب لا تسمح بأي هدر للزمن السياسي(أكاديمي)
الملك محمد السادس يستقبل رئيس الحكومة وأعضاء الحكومة في صيغتها الجديدة بعد إعادة هيكلتها
حزب التقدم والاشتراكية يتخذ قرار مغادرة الحكومة (بلاغ المكتب السياسي)
انفصاليو البوليساريو يشكلون ’تهديدا حقيقيا’ لأمن المنطقة المغاربية