أضيف في 8 أبريل 2019 الساعة 11:15


البلوكاج مستمر في البرلمان حول قانون التعليم





أطلس سكوب

 

 بعد آخر اجتماع لرؤساء الفرق البرلمانية يوم الأربعاء الماضي، والذين كانوا قد قرروا فيه تأجيل التصويت على تعديلات القانون الإطار المنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، لم تعقد اللجنة إلى حدود الساعة أي اجتماع، إذ يبقى التصويت على هذا القانون معلقا، بعدما فشلت الفرق البرلمانية في التوافق على صيغة محددة بخصوص المادتين 2 و31 اللتين جاء في آخر تعديل لهما أن بعض المواد والمجزوءات والمضامين ستدرس بلغة أو لغات أجنبية، وهي الصيغة التي يرفضها حزب العدالة والتنمية.

 

 ووفق ورقية أخبار اليوم، وحسب مصدر برلماني، فإن رؤساء الفرق لم يتوصلوا بعد إلى صيغة توافقية، ولايزال كل من فريقي العدالة والتنمية وحزب الاستقلال متشبثين برأيهما، مشيرا إلى أن رؤساء الفرق في ورطة، بعد رفض كل الصيغ التي قدمتها الحكومة بشأن المادتين 2 و31. 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الأمانة العامة للعدالة والتنمية تعلق المهام الحزبية لمستشاريها بمجلس جهة بني ملال خنيفرة وإحالتهم على الهيئات الانضباطية المختصة لعدم انضباطهم لقرارها بخصوص الانتخابات الجزئية لمجلس المستشارين‎
الاتحاد الاشتراكي يطرد مستشارته بمجلس جهة بني ملال خنيفرة (فاطمة كريم) مشددا أن ’سلطة الحزب فوق سلطة المال والنفوذ’، والداودي يقدم استقالته من المجلس
حرب كلامية والحديث عن طعن وغدر في التصويت بعد فوز الحصان على السنبلة في الانتخابات الجزئية بمجلس جهة بني ملال خنيفرة
الدعوة في ندوة إلى إجراء تشخيص صريح لأسباب اختلالات الديمقراطية
السلفادور تصفع البوليساريو وتقرر سحب اعترافها بـ’الجمهورية الصحراوية’ الوهمية
في انتظار مرشحي باقي الأحزاب السياسية بمجلس جهة بني ملال خنيفرة حزب الحصان يبحث عن استرجاع منصب عدال
أخرباش : محاربة الخطابات الراديكالية والكراهية يمر عبر تقوية اختصاصات هيئات تقنين وسائل الإعلام
الفرق المساندة للحكومة بمجلس المستشارين تصف حصيلتها المرحلية بـ''المشرفة'' فيما المعارضة ترى أنها مجرد ’ تقرير بسيط عن أنشطة الإدارات’
بنشماس يراسل والي جهة بني ملال خنيفرة ويتبرأ من أي نشاط يقوم به ابراهيم موجاهيد باسم حزب الجرار(وثيقة)
الدعوة إلى تعزيز تموقع النساء داخل الهيئات السياسية استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة