أضيف في 9 شتنبر 2018 الساعة 23:36


رئيس الحكومة: لا يمكن التساهل في إدخال الدارجة في المناهج والبرامج التعليمية، واللغتان الرسميتان دستوريا هما العربية والأمازيغية


أطلس سكوب/ومع/

 

صرح رئيس الحكومة  سعد الدين العثماني، اليوم الأحد، أنه لا يمكن أبدا استعمال الدارجة في التعليم، أولا ، لأن اللغتين العربية والأمازيغية ، دستوريا، هما اللغتان الرسميتان، وثانيا لأن القانون الإطار الذي يؤطر العملية كلها، والذي يعرض حاليا أمام البرلمان، ينص في الفقرة 29 على "ضرورة التقيد باللغة المقررة في التدريس دون غيرها من الاستعمالات اللغوية، وذلك لقطع الطريق على استعمال الدارجة، وبالتالي لا ي سمح بوجود تعابير أو جمل أو فقرات بالدارجة ضمن المقرر"، مشددا على أن هذا القرار نهائي، والحكومة على وعي به.



وقال السيد العثماني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بخصوص النقاش الذي أثاره إدخال بعض المصطلحات بالدارجة في برامج تعليم اللغة العربية، "فعلا هناك بعض المقررات تتضمن بضع كلمات فيها نقاش". وشدد على أن "هذا النقاش يجب عرضه على المتخصصين وإيجاد الحلول، ونحن لا مشكلة لدينا للتراجع عن هذه المقررات، والطلب من الوزارة التي أصدرتها بأن تتراجع عنها إذا كان المربون واللغويون واللجان المعنية، بعد استشارة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، يرون ذلك".



وأكد رئيس الحكومة في الآن نفسه، أن هذه المسألة ليست جزءا أساسيا في الإصلاح ولا تشمل كل المستويات وجميع الكتب المدرسية، مشددا على أن ذلك " لا يعني التساهل في مسألة إدخال الدارجة في المناهج والبرامج التعليمية".






وأضاف أنه طلب من وزير التربية الوطنية أن يقدم توضيحات للرأي العام حول هذا الموضوع باعتباره القطاع المعني بالأمر.


ومن جهة أخرى، أشار رئيس الحكومة إلى أن كثيرا من الصفحات التي يتم ترويجها وتتضمن عبارات أو جملا بالدارجة هي ليست من مقررات مغربية وأغلبها لم يتم طبعه في المغرب، وبعض هذه الصفحات قديم"، داعيا المواطنات والمواطنين إلى الامتناع عن ترويج كل ما يتم تداوله بهذا الخصوص، والتأكد من صحته.



وبعدما أكد الاستعداد "لتصحيح كل الأخطاء ولكن بعد التأكد منها"، أوضح السيد العثماني أن ترويج هذه الأمور يؤدي إلى تغليط الأمهات والآباء والرأي العام، وإلى خلق حالة من السلبية، مبرزا أن المغرب بصدد مرحلة من الإصلاح الشامل لمنظومة التربية والتكوين، انطلاقا من الرؤية التي وضعها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، ضمن خطة طموحة وإصلاح مستقبلي يمتد لغاية 2030 .



وقال في هذا الصدد "نحن منكبون حاليا على العديد من الأوراش الأساسية، من قبيل تعميم ورفع مستوى التعليم الأولي والإجازة المهنية في التربية، والتي تعد أوراشا عميقة للمساهمة في رفع جودة التعليم، وأيضا دعمنا التعليم السنة الماضية بدعم مالي مهم وبأطر التعليم، إذ رفعنا عدد الأساتذة إلى مستوى غير مسبوق، طيلة العقود الماضية"، مشددا على أن " هناك جهودا نقوم بها لا يجب التشويش عليها عبر أمور غير صحيحة".





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
انطلاق جلسات البرلمان المغربي على وقع المشادات
نزار بركة ببرلمان الحزب : الحكومة تعيش استقالة غير معلنة وانسحاب من معترك الشأن العام
لقاء حاسم يجمع المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية بوزير الداخلية للحسم في صيغة الاتفاق النهائي المزمع توقيعه عشية احتفالات عيد الشغل
نزار بركة يتهم الحكومة بالإفراط في التوجه ’الليبرالي’الذي يعمق الفوارق الاجتماعية والمجالية، ويهدد التماسك الاجتماعي
ندوة بورزازات تؤكد أهمية تكوين سفراء شباب يتمتعون برصيد معرفي للدفاع عن الصحراء المغربية
إقرار قانون متعلق بمنظومة التربية والتكوين يتطلب فتح نقاش عمومي وطني تشارك فيه كل مكونات المجتمع (يوم دراسي)
الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، يعلن قبوله بالعرض الحكومي على هزالته (الأسباب)
لفتيت ينجح في تقريب هوة الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات وهذه أبرز معطيات العرض الحكومي
تطورات جديدة في ملف الأساتذة أطر الأكاديميات تحملها مبادرة برلمانية شبابية ومصدر مقرب من التنسيقية يعتبرها غير محايدة وخلاصاتها غير مُلزمة والرد عليها بشكل رسمي غدا
العثماني يدعو إلى ترشيد نفقات الإدارات، وإعطاء الأولوية للمشاريع الموقعة أمام جلالة الملك