أضيف في 7 غشت 2018 الساعة 21:30


هذا ما قدمه العثماني كخطة لتخفيف حدة التوتر الاجتماعي بالمغرب


الرباط/7 غشت 2018/ومع/ أكد رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني أن السجل الإجتماعي الموحد سيعمل على تحسين مؤشرات مختلف البرامج ذات الطابع الإجتماعي مع استهداف أفضل لصالح المستفيدين.

وشدد السيد العثماني في حوار نشرته اليوم الثلاتاء صحفية "ليكونوميست"، على أن هذه الألية مطالبة بتقديم إجابات حقيقية وتخفيف حدة التوتر الاجتماعي، موضحا أن هذا الورش ذو الطابع "التقني المحض" سيكون جاهزا في 2019.

وقال السيد العثماني إن هذا الورش الاستراتيجي يعرف متابعة عن كثب من طرف وزارتي الداخلية والشؤون العامة والحكامة، وكذا من قبل قطاعات الأسرة والتضامن والعدل والمساواة والتنمية الاجتماعية، موضحا أن هذا الورش سيسمح باستهداف أدق للطبقات وللمستفيدين المستقبليين من الدعم الاجتماعي والخدمات المتنوعة، وستعزز المردودية والتنسيق بين مختلف البرامج ذات الطابع الاجتماعي.

وأكد السيد العثماني أن الحكومة ستلتزم "باحترام مجموع الإصلاحات المعلن عنها" في نص الخطاب السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 19 لتربع جلالته على عرش أسلافه الميامين.

وأضاف رئيس الحكومة أن إنجاز الإصلاحات والميكانيزمات ذات الطابع الاجتماعي، وميثاق اللامركزية مع حلول شهر أكتوبر، يعتبر الهدف المسطر "القابل للتحقيق"، مضيفا "سنحترم التزاماتنا والآجال التي حددها الخطاب الملكي".






و في هذا السياق، أشار السيد سعد الدين العثماني إلى "أننا قمنا في اليوم الموالي للخطاب الملكي، بتعبئة كل الوزارات لإعداد خطة عمل واضحة ودقيقة، بالإضافة لخارطة طريق لمختلف الأوراش"، موضحا أن الرهان كان هو تحديد المسؤوليات والأولويات والحدود في مختلف الأوراش من خلال البعد الاقتصادي والاجتماعي وحكامة البرامج، والجدول الزمني والمواعيد النهائية.

وذكر السيد العثماني بأن الخطاب الملكي شكل "دعما قويا للعمل الحكومي" ويعتبر بمثابة "الرؤية التي تحثنا على تسريع وتيرة البرامج والتدابير". وقال رئيس الحكومة "لقد تم الشروع في إعداد تقارير عن مراحل العمل من أجل تقييم منتظم للإجراءات المتخدة، ويجب على كل الوزارات المعنية إنجاز تقارير مفصلة وبشكل منتظم، وبدوري كرئيس للجكومة سوف أقدم تقريرا لجلالة الملك".

واستبعد السيد العثماني أي عودة محتملة لدعم الهيدروكاربورات،مؤكدا في هذا الصدد، أن التحرير لا رجعة فيه. ويعتبر الرهان بالنسبة للحكومة هو الحفاظ على التحرير مع المحافظة على القدرة الشرائية.

وأشار رئيس الحكومة إلى أن "الدمج بين هذين الهدفين يشكل الموضوع الأساسي للنقاشات الحالية داخل الحكومة".

وأشار السيد العثماني أيضا إلى أن الحكومة بصدد التفكير في عملية للتعويض عن غاز البوتان بالخصوص، دون المساس أساسا بالقدرة الشرائية للمواطنين من الطبقة المتوسطة والطبقات الضعيفة.



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- السجل الموحد للمغاربة

اخميس امبارك

في التفاصيل تلعب الشياطين

في 08 غشت 2018 الساعة 57 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الدعوة في ندوة إلى إجراء تشخيص صريح لأسباب اختلالات الديمقراطية
السلفادور تصفع البوليساريو وتقرر سحب اعترافها بـ’الجمهورية الصحراوية’ الوهمية
في انتظار مرشحي باقي الأحزاب السياسية بمجلس جهة بني ملال خنيفرة حزب الحصان يبحث عن استرجاع منصب عدال
أخرباش : محاربة الخطابات الراديكالية والكراهية يمر عبر تقوية اختصاصات هيئات تقنين وسائل الإعلام
الفرق المساندة للحكومة بمجلس المستشارين تصف حصيلتها المرحلية بـ''المشرفة'' فيما المعارضة ترى أنها مجرد ’ تقرير بسيط عن أنشطة الإدارات’
بنشماس يراسل والي جهة بني ملال خنيفرة ويتبرأ من أي نشاط يقوم به ابراهيم موجاهيد باسم حزب الجرار(وثيقة)
الدعوة إلى تعزيز تموقع النساء داخل الهيئات السياسية استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة
نزار بركة: إعادة الاعتبار للحقل السياسي صار حاجة ملحة أكثر من أي وقت مضى
لشكر من لفقيه بن صالح :الاتحاد الاشتراكي بصدد بلورة مشروع سياسي وتنظيمي يروم تعزيز المصالحة بين مختلف مكوناته وإعادة التوازن للمشهد السياسي الوطني
كسب رهان محاصرة التطرف وتحجيم قدرته على الحشد والاستقطاب يوجب إعلاء أصوات المثقفين لكشف زيف المنظومة القيمية للظاهرة (السيد الأعرج)