أضيف في 30 يوليوز 2018 الساعة 22:14


ردود كل من لعنصر،منيب،موخاريق، نبيل بن عبد الله،السحيمي،الزاير، حول خطاب العرش2018


أطلس سكوب ـ و م ع

 

 

الخطاب الملكي يؤكد على أهمية الحوار الاجتماعي (السيدة منيب) 



 

قالت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد السيدة نبيلة منيب، إن الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس للأمة، أمس الأحد، بمناسبة عيد العرش المجيد، أكد على أهمية الحوار الاجتماعي الذي سيمكن من إيجاد حلول لـ "الأزمة الاجتماعية" بالمغرب.

وأوضحت السيدة منيب في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن الخطاب الملكي تناول العديد من مشاكل المغرب الهيكلية، لاسيما المسألة الاجتماعية، مثيرا بالخصوص المشاكل المسجلة في قطاعي التعليم والصحة، منبهة إلى "أوجه الخلل" التي شابت التوجهات المتخذة من طرف المغرب، خاصة تلك المرتبطة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ونظام المساعدة الطبية (RAMED).

وقالت "إنه الخطاب أكد أيضا على أهمية الحوار الاجتماعي"، وهو الحوار الذي ينبغي أن يتواصل من أجل "إيجاد حلول" للشغيلة.

وحسب السيدة منيب، فإن التوجيهات المتضمنة في الخطاب الملكي تتوخى معالجة الأزمة التي تشوب الوضعية الاجتماعية، والتي سيكون لها انعكاسات على وضعية البلاد وتهديد الاستقرار.

وأبرزت أن هذا الخطاب أثار أيضا الانتباه إلى ضرورة تسوية "الإشكاليات الحقيقية"، ارتباطا بعدم الكفاءة المسجلة على مستوى بعض الإدارات وآفة الرشوة.

وبخصوص الأحزاب السياسية بالمغرب، أشارت السيدة منيب إلى ضرورة التوفر على أحزاب سياسية "مستقلة وذات مصداقية"، بغية تنظيم انتخابات حرة، شفافة وإرساء أسس دولة القانون. 

 

الخطاب الملكي يشدد على "حاجة الأحزاب السياسية للانفتاح على النخب والشباب (السيد العنصر) 

 

أكد الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، محند العنصر أن الخطاب، الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة مساء أمس الأحد بمناسبة عيد العرش المجيد، يشدد على "حاجة الأحزاب السياسية للانفتاح بشكل أكبر على النخب والشباب".

وأشار السيد العنصر، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن الخطاب الملكي ذكر أن الأحزاب تقوم في الواقع بمجهودات من أجل النهوض بدورها، إلا أنه يتعين عليها استقطاب نخب جديدة، وتعبئة الشباب للانخراط في العمل السياسي، لأن أبناء اليوم، هم الذين يعرفون مشاكل ومتطلبات اليوم.

وبحسب الأمين العم لحزب الحركة الشعبية، فإن الأمر يتطلب قراءة "في اتجاهين"، فهو رسالة للأحزاب السياسية، التي يتوجب عليها القيام بنقد ذاتي للانفتاح بشكل أكبر على الشباب والنخب، وفي الوقت ذاته، رسالة موجهة للشباب للانخراط في الشأن السياسي والحد من عزوفه عن العمل السياسي والانتخابات كما يلاحظ في الوقت الراهن".

وأضاف أن الخطاب الملكي رسالة موجهة للطرفين وتكتسي أهمية بالغة بالنسبة للمستقبل السياسي وممارسة الديمقراطية ببلادنا.

وبعد تأكيده على أهمية انخراط الشباب في المشهد السياسي، شدد السيد العنصر على أن "انخراط الشباب في السياسة، سيتيح لهم إمكانية الحوار والتعبير عن أنفسهم"، وكذا توجيه غيرهم ممن ترك عرضة للقوى الظلامية والانتهازية".

وبحسب رئيس جمعية جهات المملكة، ورئيس جهة فاس -مكناس، فقد حدد جلالة الملك للجميع توقعات عالية، لأنه إذا كان علينا بناء هذا البلد، فيجب أن يساهم الجميع.

وأضاف أن الأحزاب السياسية "لا يمكن أن تكون في صفوف المتفرجين، شأنها في ذلك شأن جميع القوى الحية، التي يجب أن تعبر عن نفسها وتتجاوب مع أصحاب المطالب".

وأشار السيد العنصر إلى أن خطاب جلالة الملك ركز على محاور أساسية، تشمل الوحدة الترابية، والتي لا يمكن "إخضاعها للمساومة أو التهديد"، خاصة وأنها وحدة تم بناؤها عبر التاريخ.

وتوقف عند تأكيد جلالة الملك على ضرورة الاستجابة للتوقعات المشروعة للمواطنين في المجال الاجتماعي، مبرزا القطاعات التي لم تحقق نتائج "مرضية "، والتي تشمل التعليم والصحة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والتي يجب أن يتم تغيير مسارها مع إطلاق جيل جديد من المشاريع. وبما أن المجال الاجتماعي لا يمكن أن ينظم نفسه بنفسه، يضيف السيد العنصر، أعطى جلالة الملك "أوامره الصارمة" من أجل تسريع الاستثمارات والرد على المستثمرين ومحاربة الرشوة وإصدار ميثاق اللاتمركز.


خطاب العرش يتضمن حمولة اجتماعية " جلية للغاية" (السيد بنعبد الله)



أكد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية السيد محمد نبيل بنعبد الله، أن الخطاب الملكي، الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ 19 لعيد العرش المجيد، يتضمن حمولة اجتماعية "جلية للغاية"، على اعتبار أنها "تشكل حاجة ملحة معبر عنها داخل المجتمع".

وأبرز السيد بنعبد الله، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الخطاب الملكي سلط الضوء على أهمية "إعادة النظر" في مجمل البرامج المنفذة حتى اليوم وتقييمها، والسهر على التقائيتها، وكذا اتخاذ المبادرات اللازمة "التي من شأنها انتشال أسر عديدة من الفقر، والتي لم تستفد من التنمية التي عرفها المغرب، وذلك بغية مزيد من العدالة الاجتماعية والمجالية".

وأضاف الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، أن حمولة الخطاب "تستبق الانتظارات والتطلعات المعبر عنها منذ أشهر بمختلف أوساط المجتمع، الشيء الذي يدل على أن صاحب الجلالة،ومرة أخرى، يصغي دوما إلى شعبه".

وأشار السيد بنعبد الله علاوة على ذلك، إلى الدعم الملكي للنهوض بالاستثمار وتطوير التشغيل عبر تسهيل المساطر، وإصلاح الإدارة، واللامركزية ودعم المقاولة المغربية، مسجلا أن هذا الدعم "سيعطي لا محالة" دينامية جديدة للاقتصاد المغربي وللشغل.






كما أكد أن خطاب العرش دليل على الدعم الملكي للأحزاب السياسية ولمساهمتها الضرورية في البناء الديمقراطي "الصحي" بالمملكة.

وخلص السيد بنعبد الله، إلى أنه "يتعين على الحكومة ومختلف الفاعلين التفاعل إيجابيا مع هذا الخطاب، وإيجاد المقاربات الكفيلة بترجمة ناجعة للتوجيهات المتضمنة في خطاب صاحب الجلالة".

 

خطاب العرش يترجم "النزعة الاجتماعية القوية" لدى صاحب الجلالة الملك محمد السادس (السيد مخاريق)



اعتبر الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل السيد ميلودي مخاريق أن الخطاب الملكي، الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمس الأحد بمناسبة عيد العرش المجيد، يترجم "النزعة الاجتماعية القوية" لدى صاحب الجلالة.

وأشاد السيد مخاريق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، بالتزام صاحب الجلالة الملك محمد السادس الثابت بالقضايا الاجتماعية، وكذا بدعوة جلالته للحكومة من أجل إرساء حوار دائم مع المركزيات النقابية. 

وأكد، في هذا السياق، أن هذا الخطاب يشكل "رسالة واضحة وقوية" للحكومة من أجل تفعيل الحوار الاجتماعي وفق مقاربة مستدامة، منوها "بكل فخر" بحكمة وتبصر صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف أن التشاور والحوار "يبقيان الوسيلة الوحيدة" لتجاوز الإشكاليات السوسيو -اقتصادية، بحيث إن عددا من الملفات المطروحة يمكن حلها دون الحاجة إلى أي تمويل.

وأشار إلى أن الاتحاد المغربي للشغل يعتبر أن وجود علاقة سليمة بين الحكومة والمركزيات النقابية سيساهم في تأطير المواطنين، وسيعزز من دور الوساطة الاجتماعية في مواجهة كل مظاهر التوتر الاجتماعي.

وأبرز السيد مخاريق أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ومن خلال الخطاب السامي الذي وجهه مساء أمس إلى الأمة، حث الحكومة على عقد لقاءات منتظمة مع النقابات، وعلى التواصل المستمر معها بغض النظر عن المخرجات المحتملة للحوار الاجتماعي. 

 

الخطاب الملكي أعاد تأطير سياسة الحكومة والأولويات والتدابير التي يتعين تنزيلها في أفضل الآجال (السيد السحيمي)




أكد المحلل السياسي مصطفى السحيمي أن الخطاب الملكي، الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة مساء الأحد بمناسبة الذكرى الـ19 لاعتلاء جلالته عرش أسلافه المنعمين، "أعاد تأطير سياسة الحكومة، والأولويات والتدابير التي يتعين تنزيلها في أفضل الآجال".

وأوضح الأستاذ بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالدار البيضاء، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن جلالة الملك ركز، في خطاب العرش، على محورين كبيرين هما القضية الاجتماعية والاستثمار.

وأضاف أن جلالة الملك شدد على ضرورة تجديد النموذج التنموي الوطني، مبرزا أن هذا الأمر يتطلب "إصلاحا عميقا لشكل وهيكلة مئات برامج الدعم والحماية الاجتماعية من أجل الوصول إلى تحقيق عدالة اجتماعية ومجالية".

وتابع السيد السحيمي أن هذا الإصلاح "سيمكن من التحديد، على النحو الأمثل، للفئات الاجتماعية، مع إضفاء نجاعة أكثر للتعبئة وتوزيع الموارد لفائدتها"، مضيفا أنه تم الإعلان عن تدابير استعجالية لفائدة برامج دعم التمدرس، ومكافحة الهدر المدرسي، وإطلاق المرحلة المقبلة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ونظام المساعدة الطبية "راميد" وكذا الحوار الاجتماعي.

وفي هذا الصدد، أبرز الأستاذ الجامعي أن جلالة الملك أوصى الشركاء بإبداء روح المسؤولية والتوافق بهدف إرساء "ميثاق اجتماعي متوزان ومستدام" يجمع بين تنافسية المقاولة وتقوية القدرة الشرائية للمواطنين، مؤكدا أن جلالة الملك، عندما توجه بشكل خاص إلى الحكومة، اعتبر أن الحوار الاجتماعي "واجب" و"ضرورة".

وفي معرض تطرقه للمحور الثاني الوارد في الخطاب الملكي، أبرز السيد السحيمي أن هذا المحور يرتبط بالمقاولة وبضرورة النهوض بالاستثمار وبالتدابير الواجب اتخاذها من أجل استكمال صياغة ميثاق الاستثمار، من جهة، وميثاق اللاتمركز الإداري من جهة أخرى، داخل أجل لا يتعدى متم شهر أكتوبر المقبل، مسجلا أن جلالة الملك دعا إلى وضع "تدابير لمواكبة المقاولات من أجل تحقيق إقلاع الآلة الاقتصادية ووضع حد لمناخ الانتظارية بعالم الأعمال والأوساط الاقتصادية".

 

خطاب العرش رسالة قوية لكل الفرقاء من أجل تعبئة سياسية تقود إلى ميثاق اجتماعي حقيقي (الزاير)



اعتبر نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل السيد عبد القادر الزاير أن الخطاب الملكي السامي، الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس مساء أمس الأحد بمناسبة عيد العرش المجيد، يشكل رسالة قوية لكل الفرقاء من أجل تعبئة سياسية تقود إلى حوار وميثاق اجتماعي حقيقي.

وأضاف السيد الزاير، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس وقف دائما في خطاباته السامية على أهم القضايا والتحديات التي تواجهها المملكة على المستوى الاجتماعي بالخصوص، مما يبرز حرص جلالته على التجاوب السريع مع انتظارات كل فئات المجتمع. 

وأكد المسؤول النقابي أن خطاب العرش أبان بالملموس على أن التحدي الحقيقي اليوم يكمن في تجاوز السياسات المتخلفة عن مواكبة الرهانات الاقتصادية والاجتماعية للمملكة، والانخراط في حوار بين كل الأطراف للوصول إلى ميثاق اجتماعي يمكن من خلق تنمية مستدامة وشاملة.

وقال إن النقابات، كطرف اجتماعي، تتطلع إلى حوار اجتماعي مؤسس وناجع بمشاركة كل الفرقاء الاجتماعيين، بما يمكن من بلورة حلول ناجعة للملفات المطروحة على طاولة الحوار، ومن تحقيق توافق اجتماعي يعيد الثقة للمواطنين في العمل السياسي والنقابي. 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
’أخنوش’ يقدم من أزيلال كشفا لمفاتيح النجاح لمناضلي حزبه..صور
نبيل بنعبد الله يدعو العثماني إلى الخروج لتفسير وشرح ما يحدث للمغاربة
مداخلات تبخس قيمة المسؤول السياسي والنخبة السياسية والمنتخبين تثير استغراب وزير الداخلية’لفتيت’
جلالة الملك يجدد استعداد المغرب لـ ’الحوار المباشر والصريح’ مع الجزائر ويقترح جلالته إحداث آلية سياسية مشتركة
لشكر يؤيد قرار الحكومة ويهاجم رافضي التوقيت الصيفي ويتهمهم بالكسل..فيديو
بلاغ من الديوان الملكي: الملك يوافق على إعطاء العثماني مهلة جديدة لتقديم برامج النهوض بالتكوين المهني
الفريق البرلماني للاتحاد العام لمقاولات المغرب يبدي ’اندهاشه’ من الجدل المثار حول تعيين ممثله الجديد بمكتب مجلس المستشارين
الداخلية تحدد تاريخ اجراء انتخابات جزئية بجماعة أنزو بإقليم أزيلال
الملك يستقبل عزيز أخنوش (بلاغ للديوان الملكي )
نزار بركة يدعو من خنيفرة إلى اعتماد مخططات عمل تتلائم مع خصوصيات المناطق الجبلية بالمملكة