أضيف في 13 شتنبر 2018 الساعة 22:20


خطير..قوارب تستبدل زيوت محركاتها بجانب بحيرة بين الويدان يرفع من وثيرة تلوثها


أطلس سكوب

 

وصلتنا صيحة من تعاونية للصيد ببين الويدان تثير مخاوف حول استمرار ثلوث مياههما امام صمت الجهات المسؤولة حيث أكدت المصادر أن بعض القوارب والبواخر تستبدل زيت محركاتها بجانب البحيرة وتترك الزيوت المستبدلة بالمياه وتنتشر بسرعة البرق في البحيرة  مما يعرض الاسماك بمختلف انواعها للموت.

 و يناشد الغيورون على البحيرة السلطات التدخل لضمان حسن استغلال المياه .


وفي سياق متصل تحولت بحيرة سد بين الويدان مؤخرا إلى مصب للنفايات السائلة والصلبة لعدد من الروافد وحسب تصريحات لمصادر متخصصة ل"أطلس سكوب"، فمظاهر التلوث البادية ببحيرة سد بين الويدان، تظهر من خلال تراجع كبير للأحياء المائية والأعشاب بضفاف البحيرة، حيث أكدت ذات المصادر أن أصنافا من الأعشاب اعتادت الساكنة مصادفتها بالمساحات التي تراجعت منها مياه السد، لم يعد لها وجود، وأرجعت ذلك لتنامي وثيرة تلوث البحيرة بالمياه العادمة ومستخلصات بعض المناجم الموجودة على واد أحنصال.


ومن خلال جولة قام بها "الموقع"، بإحدى ضفاف بحيرة سد بين الويدان، تبين أن عددا من المسؤولين بمرافق عمومية يخلون بواجبهم في حماية البحيرة من خطر التلوث، كما لوحظ وجود تقصير من قبل السلطات الوصية في توعية الساكنة المجاورة للبحيرة بخصوص تفادي الاستحمام وتنظيف الملابس داخل البحيرة باستعمال مواد خطيرة على حياة الكائنات الحية، تنفيذا لتوصيات قوانين حماية البيئة الطبيعية ببلادنا، والتي تمنع إفراغ المياه المستعلمة أو نفايات صلبة في الوديان وفي الآبار والمساقي.





ويمنع قانون الماء 59-10 المنشور بالجريدة الرسمية عدد 4325 بتاريخ 20-9-1990 الاستحمام والاغتسال أو التنظيف في مياه السواقي والقناطر المائية والقنوات والخزانات والآبار، في الوقت الذي تنتشر بعدد من الأودية التي تصب ببحيرة سد بين الويدان عدة نقط لتنظيف الملابس والأغطية يستعمل مرتكبوها مواد التنظيف الخطيرة على حياة الأسماك والإعشاب المائية، أدت حسب تصريحات صيادي الأسماك بالبحيرة إلى تراجع كميات الأسماك وبعض أصنافها.


ويبقى التساؤل المطروح حول تنامي خطر تلوث بحيرة بني الويدان هو حول طبيعة التعامل مع المناطق التي لا تزال بعيدة عن مركز واويزغت التي أنهت مشكل مصير التطهير السائل، حيث لازالت كميات من المياه العادمة تصب في البحيرة. كما ان القوارب والدراجات باتت مصدرا خطيرا على مياه واسماك البحيرة.

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الباعة وحرفيو السوق الأسبوعي لأفورار يطالبون بتوفير الأمن بعد الاعتداء على تاجر
مراكش تحتضن أول اجتماع لمجلس حكيمات رابطة كاتبات المغرب
اختتام أشغال الدورة ال12 للمناظرة الدولية للمالية العمومية
تسخير آليات لإعادة فتح الشعاب بالدواوير المتضررة بالأمطار الرعدية بأيت بوكماز (صور)
توقيف مستخدم للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بخيانة الأمانة والتبليغ عن جريمة خيالية يعلم بعدم حدوثها (بلاغ)
حاميها حراميها..درك تاكزيرت يفكك عصابة سرقة دراجات نارية من المحجز الجماعي ل’أولاد إعيش’ ورأس الحربة حارسها المؤتمن عليها
هشام الفقيه، أستاذ جعل من العمل الجمعوي رافعة لانتشال التلاميذ من خطر الهدر المدرسي
وزارة الداخلية تتوصل بأزيد من 500 شكاية حول امتناع رؤساء جماعات عن تنفيذ أحكام قضائية نهائية صدرت ضدهم في قضايا نزع الملكية
أمطار عاصفية محليا قوية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة (مديرية الأرصاد الجوية الوطنية)
مجموعة مدارس تكانت بافورار تكرم الاستاذ المتقاعد محمد حكيم بعد 39 سنة من العمل في خدمة التعليم