أضيف في 15 ماي 2018 الساعة 15:25


تخليق الممارسة الإعلامية تمرين ديمقراطي يستدعي ترسيخ المصداقية واحترام أخلاقيات المهنة(ندوة)


ومع/ اعتبر مشاركون في ندوة احتضنتها كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية عين الشق بالدار البيضاء، مساء أمس الاثنين، أن تخليق الممارسة الإعلامية تمرين ديمقراطي يستدعي ترسيخ المصداقية واحترام الأخلاقيات المؤطرة لمهنة الصحافة.

وأكدوا خلال مداخلاتهم في هذه الندوة، التي نظمتها الكلية بتعاون مع المركز الدولي للدراسات والأبحاث في علوم التواصل السياسي في موضوع "الإعلام بين أخلاقيات المهنة والقانون المنظم"، أن المشهد الإعلامي الوطني شهد في السنوات الأخيرة تحولات كبيرة تميزت بظهور أشكال جديدة من الممارسة الإعلامية من خلال المواقع الالكترونية ووسائط التواصل الاجتماعي.

وأشاروا، في هذا الإطار، أن هذه التحولات أفرزت ما أصبح يصطلح عليه ب" المواطن الصحفي"، الذي صار ينقل الخبر والمعلومة باستعمال هاتفه الشخصي فقط، مسجلين أن هذا الشكل الجديد من الممارسة الإعلامية يبقى خارج القوانين المؤطرة لمهنة الصحافة، ويحتاج إلى آليات لضبطه، لكونه يمس أحيانا حقوق الأفراد والمؤسسات.

وأبرزوا أنه في الوقت الذي عرف فيه المغرب تطورا مهما على مستوى القوانين المنظمة للممارسة الإعلامية، تبقى هناك حاجة ملحة لضمان حرية المهنة وترسيخ الالتزام بأخلاقياتها، خاصة بالنسبة للمواقع الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، لما لها من تأثير سريع على الرأي العام ،ولقدرتها الكبيرة على توجيهه وخلق ردود الفعل لديه.

وأضافوا أنه مع فورة هذه المواقع والوسائل، وهيمنتها حاليا على المشهد الإعلامي الوطني، مقابل تراجع المؤسسات الإعلامية التقليدية عن دورها في تأطير المواطنين، ينبغي تقنين مهنة الصحافة وتحديد ضوابط لتنظيم المجال الإعلامي، في احترام تام لمبادئ حرية التعبير وحق المواطن في الولوج إلى المعلومة.






وبالنسبة للمنظمين، فإن اختيار مناقشة هذا الموضوع يرجع إلى أهميته وراهنيته، ويأتي انسجاما مع دور الجامعة كفضاء للتداول بشأن القضايا المحورية والحيوية التي تهم المجتمع ككل، مشيرين إلى أن من واجبها العمل على مواكبة التطورات التي يعرفها القطاع الإعلامي، لا سيما على المستوى القانوني، سواء من حيث التكوين الأكاديمي المتخصص، أو من حيث البحث العلمي، خصوصا في المجالات التي تحظى بالأهمية من لدن الفاعلين الإعلاميين.

وأوضحوا أن اهتمام الجامعة بالممارسة الاعلامية والقواعد المؤطرة لها يتوخى المساهمة في إرساء ثوابت إعلام مندمج ومسؤول، له تأثيره في ضمان التوازن داخل المجتمع، وإثراء النقاش المجتمعي، وذلك انسجاما مع الدور المنوط به في صناعة الرأي العام وتوجيهه وتحديد اختياراته.

وشارك في تأطير هذه الندوة، التي حضرها باحثون وخبراء قانونيون وفاعلون في المشهد الإعلامي بمختلف مكوناته، السيد عبد الكبير خشيشن عن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، والسيد عبد الكبير طبيح عن هيئة المحامين بالدار البيضاء، والباحث والأستاذ الجامعي وعضو مجلس الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري السيد محمد كلاوي، ورئيس التنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الرقمي السيد عبد الوافي الحراق.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
محسوبون على جبهة البوليساريو يندسون وسط التلاميذ المحتجين على ’ساعة العثماني’ بالعيون ويرشقون قوات الامن بالحجارة
استقالة جماعية من عضوية لجنة الشؤون الاجتماعية والعلاقات مع المجتمع المدني بالجماعة الترابية لايت عباس
بشرى لشباب تيموليلت ..المجلس الجماعي يصادق بأغلبية أعضائه على اقتناء قطعة أرضية لإنشاء ملعب رياضي لكرة القدم
شخص يقتحم مدرسة بالفقيه بن صالح ويحدث الرعب في صفوف التلاميذ ويهدد أستاذة بالقتل
الاعلان عن إصلاح عميق لمنظومة الدعم العمومي للجمعيات وتعزيز انخراطها في التنمية والترافع
عامل أزيلال يتفقد الحملة الطبية المجانية لجراحة داء ’الجلالة’ بالمركز الاستشفائي الإقليمي..صور
ساكنة اكوربي بأيت بوكماز تحتج وعامل أزيلال يتدخل ويستجيب لمطالبها ..فيديو
هل ستواصل الوزارة اعتماد التوقيت الصيفي أو تتراجع عنه ؟: الجواب على لسان وزير
بلاغ صحفي في شأن تصفية متأخرات الأداء على مستوى أكاديمية التلعيم لجهة بني ملال خنيفرة‎
انتخاب رئيس جديد للجماعة الترابية تفرت نايت حمزة بأزيلال(التشكيلة الجديدة)