أضيف في 15 ماي 2018 الساعة 15:25


تخليق الممارسة الإعلامية تمرين ديمقراطي يستدعي ترسيخ المصداقية واحترام أخلاقيات المهنة(ندوة)


ومع/ اعتبر مشاركون في ندوة احتضنتها كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية عين الشق بالدار البيضاء، مساء أمس الاثنين، أن تخليق الممارسة الإعلامية تمرين ديمقراطي يستدعي ترسيخ المصداقية واحترام الأخلاقيات المؤطرة لمهنة الصحافة.

وأكدوا خلال مداخلاتهم في هذه الندوة، التي نظمتها الكلية بتعاون مع المركز الدولي للدراسات والأبحاث في علوم التواصل السياسي في موضوع "الإعلام بين أخلاقيات المهنة والقانون المنظم"، أن المشهد الإعلامي الوطني شهد في السنوات الأخيرة تحولات كبيرة تميزت بظهور أشكال جديدة من الممارسة الإعلامية من خلال المواقع الالكترونية ووسائط التواصل الاجتماعي.

وأشاروا، في هذا الإطار، أن هذه التحولات أفرزت ما أصبح يصطلح عليه ب" المواطن الصحفي"، الذي صار ينقل الخبر والمعلومة باستعمال هاتفه الشخصي فقط، مسجلين أن هذا الشكل الجديد من الممارسة الإعلامية يبقى خارج القوانين المؤطرة لمهنة الصحافة، ويحتاج إلى آليات لضبطه، لكونه يمس أحيانا حقوق الأفراد والمؤسسات.

وأبرزوا أنه في الوقت الذي عرف فيه المغرب تطورا مهما على مستوى القوانين المنظمة للممارسة الإعلامية، تبقى هناك حاجة ملحة لضمان حرية المهنة وترسيخ الالتزام بأخلاقياتها، خاصة بالنسبة للمواقع الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، لما لها من تأثير سريع على الرأي العام ،ولقدرتها الكبيرة على توجيهه وخلق ردود الفعل لديه.

وأضافوا أنه مع فورة هذه المواقع والوسائل، وهيمنتها حاليا على المشهد الإعلامي الوطني، مقابل تراجع المؤسسات الإعلامية التقليدية عن دورها في تأطير المواطنين، ينبغي تقنين مهنة الصحافة وتحديد ضوابط لتنظيم المجال الإعلامي، في احترام تام لمبادئ حرية التعبير وحق المواطن في الولوج إلى المعلومة.






وبالنسبة للمنظمين، فإن اختيار مناقشة هذا الموضوع يرجع إلى أهميته وراهنيته، ويأتي انسجاما مع دور الجامعة كفضاء للتداول بشأن القضايا المحورية والحيوية التي تهم المجتمع ككل، مشيرين إلى أن من واجبها العمل على مواكبة التطورات التي يعرفها القطاع الإعلامي، لا سيما على المستوى القانوني، سواء من حيث التكوين الأكاديمي المتخصص، أو من حيث البحث العلمي، خصوصا في المجالات التي تحظى بالأهمية من لدن الفاعلين الإعلاميين.

وأوضحوا أن اهتمام الجامعة بالممارسة الاعلامية والقواعد المؤطرة لها يتوخى المساهمة في إرساء ثوابت إعلام مندمج ومسؤول، له تأثيره في ضمان التوازن داخل المجتمع، وإثراء النقاش المجتمعي، وذلك انسجاما مع الدور المنوط به في صناعة الرأي العام وتوجيهه وتحديد اختياراته.

وشارك في تأطير هذه الندوة، التي حضرها باحثون وخبراء قانونيون وفاعلون في المشهد الإعلامي بمختلف مكوناته، السيد عبد الكبير خشيشن عن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، والسيد عبد الكبير طبيح عن هيئة المحامين بالدار البيضاء، والباحث والأستاذ الجامعي وعضو مجلس الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري السيد محمد كلاوي، ورئيس التنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الرقمي السيد عبد الوافي الحراق.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
النيابة العامة بأزيلال تأمر باعتقال المشتبه به في حادث الاعتداء على حليمة
مراقبة الأسعار.. القيام بـ 827 عملية مراقبة ميدانية شملت 12 ألف نقطة بيع وأدت إلى تحرير أزيد من 222 مخالفة
العياشي الفرفار رئيسا لجمعية تساوت لرؤساء الجماعات الترابية و بوسلامة يبارك لهم
نقل سيدة تعاني من مضاعفات صحية الى مراكش بعد تدخل عامل أزيلال
ذكرى وفاة جلالة المغفور له محمد الخامس .. استحضار للتضحيات الجسام التي بذلها أب الأمة لتخليص البلاد من ربقة الاستعمار
عاجل.. توقيف ضابط صفع سائق دراجة وانهال عليه بالسب بعد أن قبل قديمه ..فيديو صادم
المديرية الاقليمية للتعليم بأزيلال توضح حقيقة ما جرى في اقتحام مختل مدرسة أماسين
بالفيديو لحظة إطلاق سراح أستاذ خريبكة والتلميذة سعيدة تخلق الحدث
جمعية الرائد للاسعاف الاجتماعي بالفقيه بن صالح توزع 500قفة رمضان
التطبيقات الدينية على الأجهزة الذكية تستأثر باهتمام المغاربة خلال شهر رمضان