أضيف في 13 مارس 2018 الساعة 10:00


سلوكات ’همجية’ بمدينة أزيلال تثير تساؤلات وتستوجب التنسيق لاجتثاثها. صور





 

أطلس سكوب المسلك سعيد

تتفشى بالوسط الحضري لمدينة أزيلال منذ مدة ليست بالهينة ظاهرة مشينة يطبعها التكرار دون تسجيل أدنى تراجع أو تقليص في درجة استفحالها بشكل غريب يجعلنا نطرح أكثر من سؤال !!.

و يتعلق الأمر بظاهرة الاعتداء على حاويات القمامة من خلال رميها بعيدا في الشعاب و تفريغ كل محتوياتها النتنة داخلها أو اقتلاع أغطيتها و استعمالها للتزحلق أو غيره ، و هناك ظاهرة الاعتداء كذلك على مصابيح الإنارة العمومية ببعض المحاور البعيدة نسبيا عن وسط المدينة و ذلك عبر رميها بالحجارة باستعمال ( الجباد ).

و رغم أن الظاهرة في تفاقم حيث باتت على لسان كل مواطن بشتى الأماكن العمومية، فإنها مستمرة بشكل غريب و مقلق !.

 

و على إثر بعض التحريات التي قام بها بعض الفاعلين ببعض جمعيات الأحياء ، فقد ثبت ضلوع الكثير من المتمدرسين من الأحياء الهامشية بكل من آيت عبو ، حي بويعبان و حي أغبالو. حيث يمثلون النسبة المئوية الكبيرة في اقتراف السلوكات المشينة المشار إليها آنفا . ناهيك عن كون أحد المسنين صرح بما يفيد أنه سبق له و أن شاهد بأم عينه عددا من الأطفال يحملون بعض أغطية القمامة في اتجاه منطقة تاسا على طريق آيت امحمد ، و يضيف أنه كان يتساءل بغرابة عن الهدف من تحمل عناء حملها فوق رؤوسهم لمسافة طويلة انطلاقا من طريق ال50 ... ! 

السؤال الذي تطرحه الساكنة المتضررة و المنزعجة من تكرار الفعل الهمجي هو كالتالي :

ما دور السلطات الأمنية و الدوريات الليلية في هذا الصدد في مقابل تزايد انتشار الظاهرة بشكل مقلق و ملفت للنظر ؟ ولماذا لا يتم التنسيق مع أعوان السلطة المحلية في هذا الباب للوصول و وضع اليد على مرتكبي هذه السلوكيات الهمجية ، خصوصا و أن أعوان السلطة لهم من الدراية و أساليب الاهتداء إلى المبحوث عنهم في جميع المجالات ما يجعلهم قادرين على الوصول إلى الهدف في  أوقات قياسية ؟؟؟!

 

إن هدفنا من وراء التطرق إلى هذا الموضوع المقلق هو انتشار الظاهرة بشكل مزعج يوما بعد يوم، ناهيك عن ظواهر أخرى كاقتلاع  علامات التشوير بالأحياء الشعبية و كسر أغصان الأشجار المغروسة و غيرها كثير .

و لا يسعنا مجددا سوى الدعوة بكل حس مسؤولية، الجميع : آباء و أولياء ، سلطات محلية و أمنية ، جمعيات مدنية ، إلى التحلي بقدر كبير من المسؤولية عبر التنسيق الفعال و الاستجابة السريعة سواء عبر المراسلات المكتوبة أو الاتصالات الهاتفية  من أجل تطويق محكم للوضعيات المحتملة  . فاليد الواحدة لا و لن تصفق أبدا .





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
تحديد ضيعة فلاحية يشتبه في استخدامها كقاعدة خلفية لتسهيل عمليات تخزين وتهريب مخدر الكوكايين
إعطاء انطلاقة أشغال بناء ملحقة جامعية بتاوريرت
ترسيخا لثقافة الاعتراف ثانوية عمر بن الخطاب التأهيلية بالبرادية مديرية الفقيه بن صالح تحتفي بمتقاعديها
ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام
قبول شهادة الاعتراف بالنجاح في سلك الإجازة للترشح لمباراة توظيف الأساتذة
هكذا سيتم توزيع 4،3 مليار سنتيم على 518جمعية شريكة من طرف مجلس جهة بني ملال خنيفرة
اصطدام مميت لقطار البراق بشخص ألقى نفسه أمام القطار
التنسيقية الجهوية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد تحذر من تمادي المدير الاقليمي بالفقيه بن صالح في تهديد الاساتذة وترد على قمع وقفة خنيفرة
تفاصيل الدورة الثانية للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة برسم سنة 2018
أساتذة الزنزانة 9 يحتجون تزامنا مع انعقاد المجلس الاداري لأكاديمية التعليم بجهة بني ملال خنيفرة