أضيف في 12 فبراير 2018 الساعة 11:56


المجالس المنتخبة بأزيلال مطالبة بحماية مشاريعها ضمانا للتنافس و الاعتراف بعمل الغير





حمزة ع

 

يرى متتبعون للشأن المحلي ان هناك صعوبات الاعتراف بمصدر تمويل مشاريع تنموية ببعض المجالس الترابية باقليم ازيلال حيث لوحظ انه في بعض دورات هذه المجالس لايتم الاعتراف بكون مشاريع تنجز او انجزت بكونها من ميزانية مجلس جهة بني ملال خنيفرة او صندوق الفوارق الاجتماعية او المجلس الاقليمي وهي ثقافة اعتادت عليها حتى بعض الجهات الرسمية في ما يخص الخدمات الانسانية الاجتماعية وفك العزلة على المواطنين من الثلوج بكاسحات الغير .

ورغم اشهار لوحات للمشاريع المعنية بتراب المجالس المعنية فان الغير لا يعترف بالرغم من تكليفات اعضاء تابعة لهذه المجالس ، وتساءل بعضهم بالقول" لايمكن إخفاء الشمس بالغربال ...لان ما لك لك و ما لغيرك لغيرك "، وأضافت المصادر و ما يهم الناس هو التنمية ولهذا يجب التغاضي عن ممارسات يحن لها العهد القديم و حان الاوان ان يتحمل كل مجلس مسؤولية مشاريعه حتى تعم المنافسة على استثمار مشاريع تنموية و البحث عن مصدر تمويلاتها بعيدا عن مغالطات و شطحات لاتغني و لاتسمن و ما خفي اعظم   .

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
(جامعي)تجديد النموذج التنموي المغربي يتطلب جيلا جديدا من الإصلاحات الأفقية تحقق التوافق بين النمو الاقتصادي ورفاهية المواطن والعدالة الاجتماعية
قرار مشترك بين وزارتي الداخلية والمالية يجمد أنشطة وكالات التنمية
800 ناجح في مباراة ولوج خطة العدالة 2018 أزيد من 37,3 في المئة منهم نساء (وزارة العدل)
إدراج مواقع ومآثر جديدة بالحوز والشمال والجنوب ضمن اللائحة الوطنية للتراث الثقافي
نداء للمحسنين للمساهمة في بناء دار القرآن بمدينة القصيبة
الذكرى الـ97 لمعركة أنوال المجيدة.. استحضار لمعاني ومقاصد ودلالات الاعتزاز برصيد الذاكرة التاريخية الوطنية
انطلاق فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان الفضة ’تيميزار’ بمدينة تيزينت
اجتماع لإعداد برنامج عمل جماعة فم الجمعة والمصادقة على واقع الحال
الرباح يدعو إلى رسم ترسانة من الخرائط الدقيقة للمؤهلات التي تزخر بها الجبال
فتح 1237 كيلومتر من المسالك الغابوية ما بين 2013 و2017 (المندوبية السامية للمياه والغابات)