أضيف في 11 أكتوبر 2018 الساعة 12:00


جماهير غاضبة تطالب بتصحيح الوضع الصحي المتردي بأزيلال..صور وفيديو


أطلس سكوب ـ ن ي 

 

 

طالب محتجون غاضبون في وقفة احتجاجية أمس الاربعاء 10 أكتوبر بساحة بين لبروج وسط مدينة أزيلال، بالتدخل لتوفير الحاجيات الصحية الاساسية بمستشفيات إقليم أزيلال وعلى رأسها المستشفى الاقليمي بعاصمة الاقليم. وانتقدوا أداء وزارة "الصحة" اتجاه مواطني إقليم أزيلال، ما يدفع بإرسال و"تصدير"المرضى والامهات الحوامل الى المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال وقلعة السراغنة.


 

 

ورفعت الجماهير الغاضبة بساحة "الديناصور"، مؤازرة بهيئات حقوقية وفعاليات سياسية ونقابية ، شعارات تنتقد الوضع الصحي المتردي بالإقليم، كما استنكرت غياب أبسط الوسائل الطبية التي من شأنها ضمان كرامة مواطني إقليم أزيلال.

 

وأجمعت فعاليات نقابية وجمعوية وسياسية وحقوقية، في كلمات ألقيت بالمناسبة على ضرورة تدخل الجهات المسؤولة لتصحيح الوضع بشكل عاجل، قبل وقوع فواجع كالتي جرت وقائعها الدرامية بالمستشفى الاقليمي قبل أيام، حين لقيت ام حامل مصرعها بسبب الولادة، حيث ظلت تصارع الموت لساعات قبل نقلها على سيارة اسعاف الى المستشفى الجهوي بني ملال، لكن لم يكتب لها النجاة ولم تتمكن من تجاوز حالة الخطر، لتلفظ أنفاسها بسبب نزيف دموي قاتل رفقة جنينها.

 

وعادت الفعاليات المتحدثة الى التذكير بحادث خطير وقع قبل أيام بنفس المستشفى الاقليمي لأزيلال، حيث اضطرت فعاليات نقابية ومسؤولين من السلطات الاقليمية والمحلية بأزيلال الى التدخل بعد رفض المستشفى استقبال أم حامل فقدت مولودها بعد أن وضعت داخل سيارة إسعاف بين تامكانت بجماعة ايت امحمد ومدينة أزيلال.

 

وكشفت مصادر مطلعة أن طبيبة بقسم المستعجلات بالمستشفى، فضلت سلك المساطر الادارية الصارمة بدل التدخل الانساني لإنقاذ الام الحامل من تامكانت، حيث طالبت بإحضار تصريح إحالة جثة الجنين المتوفي على مستودع الاموات، في الوقت الذي كانت أمه تنزف بشكل خطير داخل سيارة الاسعاف على بعد 5 أمتار من مكتب الطبيبة.

 

ولقي تصرف الاطار الطبي سالف الذكر، استهجان وامتعاض فعاليات نقابية واعلامية كانت حاضرة هناك، مؤكدة أن أخلاق الطبيب الذي أدى قسم أبوقراط ، لاتسمح بالاهتمام بالأمور الادارية في لحظات يكون فيها الانسان بين الحياة والموت، كما هو الشأن بحالة الام الحامل التي نجت من موت محقق زوال الاثنين أمام قسم المستعجلات.

 

ودعت ذات الفعاليات الى التحلي بالإنسانية وأخلاق مهنة الطب لإنقاذ حياة المواطنين، قبل الاهتمام بالأمور الادارية والمادية.

 

ويشكل لجوء إدارة مستشفى أزيلال إلى إرسال المرضى والأمهات الحوامل للوضع والاستشفاء بالمركز الاستشفائي ببني ملال، إحراجا كبيرا لسلطات الداخلية، ويعتبر أيضا أبرز مطلب يطرحه المحتجون للتصحيح، على السلطات الوصية في كل احتجاج، اضافة الى  غياب الأجهزة الطبية الكافية في مقدمتها جهاز السكانير،(الحاضر الغائب)، بلغ حد وصف أكبر مستشفى بإقليم أزيلال ب"كراج" ومحطة تصدر المرضى الى بني ملال.

 

واستهجن المحتجون أيضا طريقة معالجة المنح الدراسية وطالبوا من السلطات الوصية التدخل وإعادة النظر في عتبة المنح الدراسية ومراجعة طريقة التعامل مع الملف المطلبي لابنائهم. 





واستنكر متقاعدون رفض الملفات الخاصة بالمنح الجامعية، وأكدوا أن عتبة الحصول على المنحة الجامعية، كانت خلال السنوات الماضية قد وقفت عند 2800درهم كدخل بالنسبة لأسرة المطالب بالمنحة، ما ساهم في الرفع من عدد المستفيدين، لكن سرعان ما تراجعت بشكل كبير ، وحرم منها العديد منهم رغم ضعف دخلهم وهذا ما أدخلهم الى وضعية أكثر بؤسا و معاناة. 

 

 

 

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- مجرد سؤال

متتبع

انا باغي نطرح غير سؤال واحد و اعود بالله من قلت انا فاش كاتهدرو على تصدير المرضى و الامهات الحوامل الى الى المستشفى الجهوي هاد الممرضين و الممرضات ديال المستشفى ديالنا المسؤولين عن تصدير المرضى كيما كاتكولو الاغلبية ديالهم من نقابة CDT و UMT كولو ليا دبا غير على من كاضحكو؟

في 12 أكتوبر 2018 الساعة 54 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
كفى...وفاة سيدة حامل أم ل 5 أطفال بالمستشفى الاقليمي بأزيلال ..صورة
الطفل الصغير علي زهير بأزيلال يعاني من تشوه خلقي ويناشد المحسنين..صور
الكاتب العام لعمالة أزيلال يزور المستشفى الاقليمي لأزيلال ..صور
’إشاعة’ تؤزم نفسية تلاميذ داخلية ثانوية أفورار ولجنة التقصي تفند المغالطات
يوم تحسيسي حول اضطرابات التعلم
إغلاق أبواب مؤسسة تعليمية بعد اكتشاف إصابة 250 تلميذ ب’الجربة’ إضافة إلى إصابة 11 آخرين بداخلية المؤسسة
اضطرابات التعلم موضوع لقاء تحسيسي يوم 13 أكتوبر الجاري
اختفاء أدوية من الصيدليات والمستشفيات يهدد حياة آلاف المرضى وأصابع الاتهام تتوجه إلى المختبرات
إطلاق تجربة نموذجية لمشروع الطب عن بعد بجهة الشرق
أرملة مغربية تحول منزلها إلى ملجأ لمريضات السرطان