أضيف في 6 غشت 2018 الساعة 20:00


(نقابي) واقع المستشفيات بالمغرب لا يمكن لوزير الصحة أن يخفيه بالشعارات ولا بلغة الخشب العربي والفرنسي


عثمان العمراني

 

خرج علي لطفي، الكاتب العام للنقابة الديمقراطية للشغل،  بتدوينة ساخنة تحدث فيها عن واقع المستشفيات بالمغرب وكتب : لا يمكن لوزير الصحة أن يخفيه بالشعارات ولا بلغة الخشب العربي والفرنسي التي لم تعد تنطلي على احد. ولا بالتهديد بالمتابعة القضائية لمن سولت له نفسه القيام بتصوير وترويج هذه المأساة الإنسانية التي نشاهدها كل يوم وفي كل المدن.


و أوضح علي لطفي " كان على الوزير أن يبدأ بتصحيح الاختلالات أولها توظيف الآلاف من الأطباء والممرضات والقابلات والممرضين والتقيين الصحيين العاطلين عن العمل وتوزيعهم على المستشفيات حسب الحاجيات ومحاسبتهم ان اخلوا بواجباتهم."





وزاد النقابي قائلا: المسؤول النقابي بالقول، والتداول الإجباري على العمل بالعالم القروي والمناطق النائية لمدة سنتين بعد التوظيف حسب كل جهة مع خلق تعويضات إضافية للعاملين بهده المناطق ووسائل النقل للمناطق النائية والمعزولة وتعزيز وحدات الصحة المتنقلة. في كل الجهات. تساهم فيها الجماعات المحلية والجهات وتوفير الأدوية والتجهيزات."


وختم لطفي تدوينته بقوله، أما الاستمرار في اجترار خطاب التسويف والمسكنات فلن تفلح في إقناع المواطنين بعجز الحكومة عن إصلاح القطاع الصحي.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
وقفة احتجاجية على استمرار تردي الخدمات الصحية بأزيلال..صور
مجانية الولادة الطبيعية والقيصرية في جميع المستشفيات من أهم المكتسبات في مجال الصحة الإنجابية بالمغرب (مسؤولة)
كسابة يدقون ناقوس الخطر من انتشار ’داء الجذري’ بشيشاوة
حملة تحسيسية حول داء السكري لفائدة أسرة التعليم بقلعة السراغنة
خطير..مسنة مريضة بالقلب تفترش الأرض وطبيبة ترفض استقبالها بمستشفى بني ملال..فيديو
فيلم ’طفح الكيل’ يتناول مسألة المسؤولية الفردية والجماعية مستعيرا عالم المستشفى كصورة مصغرة للمجتمع المغربي
الأطباء يقررون التمرد على الوزارة على خلفية الاقتطاعات الكبيرة التي تمت من أجورهم
إملشيل.. المستشفى المدني المتنقل والمتعدد التخصصات يشرع في تقديم خدماته الاستشفائية والعلاجية للساكنة المستهدفة
نداء عاجل..آلات تصفية الدم معطلة بمركز تصفية الدم بأزيلال
إجراء عمليتين لزراعة الكلي بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس إحداهما لشاب 26 عاما وهبته أمه البالغة 60 سنة كليتها