أضيف في 12 أبريل 2019 الساعة 12:31


شوقي يؤكد أن بلدة فم الجمعة إقليم أزيلال كانت ولا تزال ملتقى للثقافات والحضارات وأرض العيش المشترك..فيديو


محمد كسوة


رحب  السيد محمد شوقي رئيس جماعة فم الجمعة إقليم أزيلال المستضيفة للجلسة الافتتاحية للجامعة الربيعية في دورتها الثانية بجميع الحاضرات والحاضرين باسم سكان إقليم أزيلال عامة وسكان جماعة فم الجمعة خاصة، شاكرا للمنظمين اختيار جماعة فم الجمعة قلب الأطلس بإقليم أزيلال لعقد الجامعة الربيعية في دورتها الثانية والتي اختير لها شعار: " المغرب المتعدد، أرض العيش المشترك".


 

وأشار شوقي في كلمته الترحيبية خلال الجلسة الافتتاحية لفعاليات هذا الملتقى الهام  يوم الأربعاء الماضي 10 أبريل الجاري ـ الذي قدم إليه أكثر من 100 مشارك ومشاركة من شباب مغاربة العالم ـ (أشار) إلى أن المغرب يعتبر منذ القدم أرض التلاقح والتساكن الحضاري، فموقعه الجغرافي جعل منه صلة وصل بين الشمال والجنوب، وبين الشرق والغر، وشهد هجرات متوالية في تاريخه مما جعل نسيجه الاجتماعي متنوعا، حيث استقر فيه اليهود والنصاري إلى جانب المسلمين الذين استقروا إبان الفتح الإسلامي في ظل مجتمع أمازيغي منفتح على الآخر.


وقال رئيس جماعة فم الجمعة إن المغرب بتاريخه المجيد في احتضان كل وافد عليه يعتبر نموذجا فريدا على القدرة على العيش المشترك، فهو ليس وليد الصدفة بل ه قيم حضارية وثقافية متجدرة في التقاليد المغربية الأصيلة، وأن الشاهد على ذلك هو عيش فئة من المغاربة اليهود بين إخوانهم المسلمين منذ قرون، واستقباله لجاليات مسيحية كبيرة استقرت في أمن وأمان بالمغرب أرض الشرفاء وبلد الترحاب.


وأكد محمد شوقي أن هذه القيم الحضارية لم تتوقف عن الممارسة والحياة اليومية بين معيشهم اليومي، بل إن الدولة اختارت أن تكون لهذه القيم وهذا التنوع الثقافي والإثني مكانة في النصوص التشريعية والقانونية، وهو ما أكد عليه الدستور المغربي في ديباجته وفصوله على كون المغرب بلد إسلامي إفريقي منفتح على العالم بمكوناته الهوياتية والثقافية: الأمازيغية والعربية والحسانية واليهودية، والمعتز بانتمائه الإفريقي.





وأوضح شوقي أن السياق الذي تنظم فيه هذه الجامعة في دورتها الثانية في منطقة لها دلالات قوية، وهي منطقة شهدت استقرار جالية يهودية مغربية كبيرة لازالت أثارها ومعالم استقرارها تشهد على تاريخ هذا المكون الإثني المغربي في هذه الرقعة الجغرافية الغالية على كل المغاربة.


واستحضر رئيس جماعة فم الجمعة في ذات الكلمة تزامن تنظيم هذه الدورة مع الزيارة التاريخية لقداسة البابا فرنسيس، وهي زيارة تأتي للتأكيد بقوة على قدرة المغرب في ترسيخ قيم العيش المشترك وجعله أرضا للتلاقح الثقافي والتساكن الديني وحوار الأديان.


ودعا شوقي المشاركين في فعاليات هذه الجامعة الربيعية إلى التأمل في مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة زيارة البابا فرنسيس إلى المغرب والتي أكد فيه جلالته على أن المغرب كان أرضا للعيش المشترك وسيبقى كذلك، وأن الأمانة والمسؤولية سيتحملها بكل حرص، وسيبقى أميرا لمؤمنين من كل الديانات السماوية: الإسلامية واليهودية والمسيحية.

وشدد شوقي في ختام كلمته على أن المغرب عموما وبلدة فم الجمعة خصوصا كانت ولاتزال ملتقى للثقافات والحضارات وأرض العيش المشترك ورمز التعدد في الوحدة والوحدة في التعدد.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
أكاديميون وباحثون يتدارسون في ندوة بالعيون إسهامات الرباطات والزوايا الصحراوية في تعزيز الوحدة المغربية..فيديو‎
الحوار بين الأديان.. الاستثناء المغربي يبعث على الاطمئنان في عالم تسوده الصراعات (صحيفة كندية)
تلميذات من إيطاليا في زيارة لثانوية واويزغت التأهيلية..صور
أمير المؤمنين يعطي تعليماته السامية لوزير الداخلية قصد تنظيم انتخابات الهيئات التمثيلية للجماعات اليهودية المغربية (بلاغ)
مسلمو الدنمارك يحتشدون في مسيرة نصرة للقرآن الكريم
لا تنمية ولا تقدم بدون محاربة التمييز العنصري وترسيخ المساواة ( لقاء )
أزيد من 100 شاب من مغاربة العالم يحتفون ب’المغرب المتعدد، أرض التسامح والعيش المشترك’ انطلاقا من قرية فم الجمعة إقليم أزيلال (تغطية شاملة بالفيديو)‎
أزيد من 100 شاب من مغاربة العالم يحتفون ب’المغرب المتعدد، أرض التسامح والعيش المشترك’ انطلاقا من قرية فم الجمعة إقليم أزيلال (تغطية شاملة بالفيديو)‎
عامل إقليم أزيلال يدعو شباب مغاربة العالم إلى زيارة إقليم أزيلال للوقوف على الأوراش المفتوحة والاستمتاع بجمال طبيعته
Foum JEMAA, Province d’Azilal. 2 ème Edition de l’Université de printemps : le Maroc, terre du vivre ensemble.