أضيف في 6 نونبر 2018 الساعة 11:36


تقديم وإعطاء انطلاقة مشاريع لترميم قصور بعدد من الجماعات الترابية بإقليم الرشيدية


الرشيدية 5 نونبر 2018/ومع/ تم امس الاثنين بعدد من الجماعات الترابية التابعة لإقليم الرشيدية تقديم وإعطاء انطلاقة مشاريع لترميم وتأهيل عدد من القصور، وذلك بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة.

وفي هذا الإطار، اطلع والي جهة درعة-تافيلالت، وعامل إقليم الرشيدية، السيد محمد بنرباك، مرفوقا برئيس الجهة السيد الحبيب الشوباني، والعديد من المنتخبين والمسؤولين الجهويين والمحليين، على تفاصيل برنامج تأهيل وترميم قصور بمناطق كلميمة والسفالات وأرفود وأوفوس.

وأعطيت في جماعة كلميمة انطلاقة أشغال الشطرين الأول والثاني لترميم قصر كلميمة، حيث سيمتد إنجاز الشطر الأول على مدى ثمانية أشهر، في حين ستنجز الأشغال المتعلقة بالشطر الثاني خلال مدة لا تتجاوز ستة أشهر.

كما يتعلق الأمر بانطلاق الشطر الثاني لأشغال ترميم وإعادة التأهيل داخل قصر تابوعصامت التابع للجماعة الترابية السفالات.

وأعطيت أيضا انطلاقة إنجاز الشطر الأول لترميم قصر المعاضيد بالجماعة الترابية أرفود الذي ستستمر أشغاله على مدى ثمانية أشهر، وكذا ترميم وإعادة تأهيل قصر الجديد بالجماعة الترابية أوفوس.

وتندرج هذه المشاريع في إطار برنامج التثمين المستدام للقصور والقصبات، المنجزة بشراكة بين ولاية درعة-تافيلالت ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والجماعات الترابية المعنية.






وقال السيد بوعزة بركة، المدير الوطني لبرنامج التثمين المستدام للقصور والقصبات بالمغرب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المبلغ الإجمالي لهذه المشاريع الأربع يبلغ 37 مليون درهم، بتمويل من برنامج التثمين المستدام للقصور والقصبات، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأكد السيد بركة أن هذا البرنامج يساهم أيضا في تمويل الأنشطة المدرة للدخل وتلك المتعلقة بتقوية القدرات داخل هذه القصور النموذجية التي تم اختيارها وفق مقاربة تشاركية وبناء على معايير موضوعية.

وأشار إلى أنه يتم حاليا ترميم 16 من القصور موزعة على 14 جماعة ترابية، تنتمي لجهات درعة-تافيلالت (13)، وسوس-ماسة (1) والجهة الشرقية (2).

ويهدف البرنامج إلى خلق إطار يعزز تبني الفاعلين المحليين لنتائج عملية التثمين المستدام للسكن الطيني وللتراث الذي تشكله القصور والقصبات، ولآثارها الاقتصادية والاجتماعية على السكان المحليين، خاصة الشباب والنساء، ووضع استراتيجية للتدخل في هذه الأنسجة في أفق سنة 2025.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
مساعدات تضامنية وهدايا للفتيات المقبلات على الزواج وحملة طبية في قافلة لمسَةُ دِفء_2019 ب م م زمط بأزيلال
صدور "قانون القوات المساعدة" عن المجلة المغربية للإدارة المحلية والتنمية
دفعة جديدة من الطلبة الجامعيين الممنوحين بإقليم أزيلال
انطلاق الشطر الثاني من برنامج التأهيل الحضري لمدينة بني ملال
تزويد أهم المدن المغربية بجيل جديد متقدم من كاميرات المراقبة
نقاباتان تنظمان وقفة احتجاجية بالفقيه بن صالح بسبب الحمى القلاعية وتستنكران عدم استقبال الوالي لأعضاء مكتبيهما
حاملو الشهادات بأزيلال يطالبون بالكشف عن المناصب الشاغرة في الجماعات المحلية والادماج في الوظيفة العمومية...فيديو
صدور مؤلف ’الزواج والمساكنة في البلدان العربية’ لشكيب جسوس
رصاصة في الرجل وأخرى في الكتف تشل حركة مرتكب جريمة قتل بالعرائش
مقاييس الأمطار في البلاد..افران تتلقى اكبر كمية